Volvo XC60

motor souq

بالفيديو: اول حادث لبنتلي بنتايجا

08 أيار 2017
بواسطة :  

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي ، فيديو لسيارة بنتلي بنتايجا وهي محطمة في مقدمتها ، و ذلك بعد حادث سير هو الأول لهذه السيارة الفاخرة في السعودية .

و لقد ذكر بعض رواد التواصل الاجتماعي ان الحادث سيكون مكلفا جدا بكل تأكيد نظراً للحاجة لاستبدال الصدام والشبك وبعض المصابيح الأمامية في المقدمة .

الجدير بالذكر أن سعر بنتلي بينتايجا يبدأ من 800 ألف ريال ويرتفع كثيراً بناءً على المواصفات المطلوبة ليصل إلى 1.1 مليون ريال.


 الجدير بالذكر ان بنتايجا، آخر عناقيد الترف والفخامة التي تحمل جينات وطعم فئة الـSUV الأكثر نشاطاً وانتشاراً بأسواق العالم، وتدفع بنتلي بباكورة إنتاجها من السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات تحت شعار "الأقوى والأسرع والأفخم" وقد استثمرت بنتلي حوالي 850 مليون جنيه استرليني لتجعل من بنتايجا أفخم SUV في العالم تستطيع منافسة كل من رينج روفر المبني على قاعدة العجلات الطويلة ومرسيدس مايباخ GLS ورولز رويس كاينون.


شاهد تجربة بنتلي بنتايجا مع بكر ازهر

 

 

حوادث السيارات

حوادث السيارات مشكلة حقيقية في السعودية 

على الرغم من العقوبات الصارمة والكبيرة التي وضعتها الإدارة العامة للمرور على مخالفي القوانين المرورية وخصوصا السرعة وقطع الإشارة، وعلى الرغم من استخدام أحدث التقنيات لرصد هذه التجاوزات مثل نظام باشر ونظام ساهر الذي انتشر في معظم شوارع وطرقات المملكة إلا أن المملكة العربية السعودية مازالت تواجه مشكلة حقيقية تتمثل بتزايد الحوادث المرورية فيها ما يسبب خسائر بشرية ومادية لا يمكن تعويضها.

وقد نفى عادل العيسى المتحدث الإعلامي لشركات التأمين في المملكة ما يتم تداوله عن حدوث انخفاض في ‏معدل الحوادث المرورية  بسبب نظام ساهر، موضحا أنه حسب تقرير شركة نجم، هناك زيادة في معدل ‏حوادث السيارات في السعودية عما قبل، وهو السبب في زيادة أسعار التأمين ‏على المركبات.

وحتى يظهر حجم هذه المشكلة نستعرض أبرز الأرقام الخاصة بحوادث السيارات في السعودية

حيث تفيد منظمة الصحة العالمية بأن الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية في المملكة هي أكبر سبب للوفاة من البالغين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 16-36 عاما، كما تشير أرقام منظمة الصحة العالمية بأن الطرق في المملكة تُعد من بين الأخطر في العالم، وذلك لوفاة 29 شخصاً من كل 100,000 مستخدم لها في 2007، والتي كانت تمثل 19 من كل 100,000 من السكان في 2002، حيث جاءت المملكة في المركز الثاني عربيا وفي المرتبة الـ 23 عالميا من حيث زيادة معدلات وفيات الطرق في تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2015،

وتشير الإحصائيات إلى أن الحوادث المرورية في المملكة العربية السعودية تؤدي إلى وفاة شخص وإصابة أربعة آخرين كل ساعة، وهو معدل يعد من أعلى المعدلات في العالم كما تقدر نسبة إشغال أسرة المستشفيات بالثلث (33.3%) من جراء الإصابة في حوادث المرور، ويضاف إلى ذلك كله التكلفة الاقتصادية الكبيرة حيث تخسر المملكة العربية السعودية حوالي 13.4 مليار دولار سنويا بسبب الأضرار التي تلحق بالممتلكات العامة والخاصة نتيجة حوادث المرور.