motor souq

إقبال نسائي كبير في معرض أكسس 11

10 تشرين1/أكتوير 2017
بواسطة :  

حقق معرض اكسس للسيارات الفاخرة في نسخته الحادية عشرة ، و الذي أُقيم في فندق فورسيزونز- الرياض - بالمملكة العربية السعودية ، نجاحاً غير مسبوق على وقع القرار الملكي السامي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة ، وغصت قاعة المعرض الرئيسي بجمهور من السيدات اللاتي حضرنَ الى المعرض للتعرف على أحدث الطرازات التي من الممكن أن يمتلكنها بالقريب العاجل .

حيث إفتتح مديرعام فرع وزارة النقل بمنطقة الرياض المهندس سلمان بن محسن الضلعان ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن بندر الفيصل رئيس الإتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية ، الدورة الحادية عشرة من معرض السيارات الفاخرة (اكسس) بمشاركة اكثر من 15 وكيل وشركة مهتمة بعالم السيارات الفاخرة ، وعدد من الشركات الإقليمية ، وبرعاية برنامج تمويل الأهلي التأجيري وزيت موبيل 1.

هذا المعرض أصبح حدثاً مهماً لقطاع السيارات ،  ليس على مستوى المملكة فحسب ، بل على مستوى الشرق الأوسط ، نظراً لتميزه وتفرده ، حيث يجمع تحت سقفه في كل عام كبريات علامات السيارات الفاخرة ، وقد حضر المعرض هذا العام كبار المدراء التنفيذيين لمصانع السيارات الفاخرة للمشاركة بهذا الحدث والوقوف على إطلاق الطرازات الجديدة التي تم الكشف عنها  في اليوم الأول من المعرض .
وصرح عبدالله الشماسي ، الرئيس التنفيذي لشركة النظم المتخصصة للمعارض ، ومؤسس المعرض" لقد كانت طموحات الشركة المنظمة للمعرض ،  الإنتقال بالمعرض من المحلية الى الدولية لينافس كبرى معارض السيارات في منطقة الشرق الاوسط ،  وهذا ما تم تحقيقه منذ إنطلاقة المعرض في نسخته الأولى ".

وأضاف :" منذ اليوم الاول لتقديم فكرة المعرض أخذنا قراراً إستراتيجياً وهو أن يكون معرضاً متميزاً ، وبالفعل وبفضل من الله سبحانه وتعالى وتوفيقه ، وبالجهود المخلصة التي بذلها فريق المهندسين والمختصين وصلنا إلى تحقيق طموحاتنا ، ونأمل أن يكون معرضاً عالمياً في الأعوام المقبلة ، الطرازات الجديدة التي يتم الكشف عنها هذا العام توكد أهمية معرض اكسس كواحد من اهم الأحداث الاقتصادية التي ستشهدها المملكة قبل نهاية العام لاسيما في قطاع السيارات الفاخرة " .

وتعقيباً  على القرار السامي بالسماح للمرأة بقيادة السيارة قال الشماسي ": نشكر القيادة الحكيمة على القرار التاريخي والذي سيعزز من مكانة المرأة بالمجتمع ، وأيضاً سيعزز من الإقتصاد الوطني، حيث من المتوقع أن يُحدث هذا القرار نقلة نوعية في قطاع السيارات ، ومن المتوقع أيضاً أن يرتفع حجم الإقبال على سوق السيارت بعد صدور هذا القرار بنسبة 15 – 20% " .