motor souq

القبض على أحد مسؤولي فولكس فاجن!

10 كانون2/يناير 2017
بواسطة :  
Volkswagen

فجرت صحيفة رويترز مفاجأة كبيرة اليوم عندما نشرت تقريراً تؤكد من خلاله أن أحد مسؤولي مجموعة فولكس فاجن الألمانية العملاقة لصناعة السيارات سيمثل أمام إحدى المحاكم الاتحادية في الولايات المتحدة بتهمة التآمر في فضيحة تلاعب المجموعة الألمانية بنتائج اختبارات معدل عوادم سياراتها التي تعمل بمحرك الديزل (السولار).

وأكد مسؤول في المحكمة لوكالة الأنباء الألمانية DPA أن مسؤول فولكس فاجن سيمثل أمام أحد القضاة في مدينة ميامي بولاية فلوريدا الأمريكية.

يأتي ذلك فيما رفض متحدث باسم فولكس فاجن التعليق على تحقيقات جارية وقال إن الشركة ستواصل "العمل بشكل وثيق" مع سلطات إنفاذ القانون، وذلك تعليقا على التقارير عن احتجاز المسؤول.

كان مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي FBI قد قدمت شكوى من 17 صفحة يوم 30 ديسمبر الماضي تتهم فيه هذا المسؤول "بالمشاركة عن معرفة" مؤامرة امتدت خلال الفترة من 2006 إلى سبتمبر 2015 على الأقل، عندما اعترفت فولكس فاجن بفضيحة التلاعب في نتائج اختبارات معدل العوادم.

استهدفت المؤامرة تضليل السلطات الرقابية البيئية الأمريكية وعملاء فولكس فاجن في الولايات المتحدة وانتهاك قانون الهواء النظيف الأمريكي.

وكان المسئول الذي تم القبض عليه يتولى رئاسة مكتب الهندسة والبيئة في فولكس فاجن أمريكا ومقره أبورن هيلز في ولاية مشيجان حيث كانت مسؤوليته الأساسية التأكد من التزام سيارات الشركة بالقوانين والقواعد الأمريكية.

كانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قد ذكرت في وقت سابق أن مكتب التحقيقات الاتحادي ألقى القبض على أحد مديري شركة فولكس فاجن بتهمة الاتفاق على التحايل، مشيرة إلى أنه تم القبض على المسؤول أول أمس السبت في مدينة فلوريدا.

كانت فولكس فاجن قد اعترفت في سبتمبر عام 2015 باستخدام برنامج كمبيوتر معقد في سياراتها التي تعمل بالديزل لتقليل كميات العوادم المنبعثة من هذه السيارات أثناء الاختبارات مقارنة بالكميات الحقيقية التي تنبعث منها أثناء السير على الطرقات في ظروف التشغيل الطبيعية، وذلك عقب توجيه سلطات البيئة الأمريكية اتهامات لها بذلك. وتجري السلطات الأمريكية تحقيقات في مخالفات جنائية في هذا الإطار منذ أكثر من عام.

وقالت فولكس فاجن اليوم "سنواصل التعاون مع وزارة العدل الأمريكية وسنعمل على تسوية الموضوعات المتبقية (في ملف فضيحة التلاعب بمعدلات العوادم) في الولايات المتحدة. وليس من المناسب التعليق على أي تحقيقات جارية ولا مناقشة الموضوعات الشخصية".

تجدر الإشارة إلى أن فضيحة الديزل طالت نحو 11 مليون سيارة للشركة في جميع أنحاء العالم، من بينها أكثر من 550,000 سيارة في الولايات المتحدة.

كلمات دلالية :