motor souq

السيارات ذاتية القيادة من وجهة نظر سعودية

15 كانون1/ديسمبر 2016
بواسطة :  

يتمّ حالياً تجربة السيارات بدون سائق في دبي وتجربة سيارات الأجرة بدون سائق في سنغافورة والولايات المتحدة الأمريكية في حين حصلت المملكة المتحدة على الموافقة لتجربة هذه الفكرة من السيارات في بعض المناطق المحددة.
 
لكن ما هي نظرة السعوديين إلى هذه السيارات بدون سائق؟
 
كشفت نتائج دراسة جديدة قامت بها شركة يوجوف مؤخراً، وهي شركة عالمية رائدة في مجال استطلاعات الرأي عبر الإنترنت، عن أن معظم السعوديين يشعرون بالحماس تجاه هذه السيارات بدون سائق. لكن وبالرغم من ذلك فقد عبّر الكثير من الأشخاص عن قلقهم حول سلامة هذا المبدأ وإمكانية تنفيذه.
 
فقد كشفت الدراسة عن أن 61% من المقيمين في المملكة يشعرون بالحماس تجاه السيارات بدون سائق حيث أن 49% يعتقدون بأن السيارات بدون سائق سيكون لها دور في المساعدة في التخفيف من ازدحام الطرقات.
 
لكن مع تطوّر التكنولوجيا تظهر هناك مخاوف جديدة ويبدو أن القلق بخصوص أمن وسلامة السيارات بدون سائق يعتبر إحدى هذه المخاوف الكبيرة لدى 46% من المشاركين في هذه الدراسة والذين يعتقدون بأنهم سيكونون أكثر أماناً في هذه السيارات بالمقارنة مع السيارات العادية التي يقودها أشخاص عاديون. فما يقارب ثلاثة أرباع المقيمين في المملكة (71%) يعتقدون بأن الأمر الذي يثير القلق بالشكل الأكبر حول استخدام السيارات بدون سائق هو خطر وقوع خلل تقني أثناء القيادة، مثل: عدم إمكانية السيارة التوقف على الإشارة الحمراء أو حدوث عطل ميكانيكي آخر أو الهجوم على البرنامج الخاص بالتحكّم بها من قبل قراصنة البرامج (68%).
 
ويأتي الحلّ بالنسبة لهؤلاء الأشخاص من خلال تخصيص مسارب أو شوارع للسيارات بدون سائق فقط حيث يري 66% من المستطلعين بأنه أمر إلزامي. ويعتقد 74% كذلك بأنه من المهم وجود ’طريقة تحكّم يدوية‘ في هذه السيارات للتدخّل الشخصي في حال الاضطرار إلى ذلك.
 
قد يأخذ العديد من المقيمين بعين الاعتبار استخدام هذه السيارات بدون سائق لقضاء نشاطاتهم اليومية مثل التنقّل من وإلى العمل (46%) والسفر على الطرقات السريعة (43%). لكن وعلى عكس ذلك، فإن عدد أقلّ بكثير من الأشخاص قد يفكّر باستخدام السيارات بدون سائق في المواقف الخطرة مثل الحاجة إلى نقل صديق أو قريب إلى المستشفى لأمر طارىء (38%) أو أخذ الأطفال إلى المدرسة أو مكان آخر لوحدهم وبدون مرافق (39%).
 
سيقوم مستخدمو هذه السيارات بدون سائق في المملكة بنشاطات اعتيادية أثناء ركوبها مثل التحدث على الهاتف (47%)، التحدث إلى الراكبين الآخرين معهم (39%) أو أخذ قسط من الراحة/ الاسترخاء (37%) والاستماع إلى الراديو (36%). لكن وبالرغم من ذلك فإن 22% فقط من المستطلعين قد يقوموا بأخذ غفوة/ قيلولة صغيرة أثناء ركوب السيارات بدون سائق.
 
و علقت "أنجالي تشابرا" – مديرة الأبحاث بشركة يوجوف – قائلة " تعتبر السيارات ذاتية القيادة بديلًا واعدًا للقيادة العادية وسوف تقلل من حوادث الطرق التي تنتج عن الأخطاء البشرية. و لكن بالرغم من ذلك لازالت هناك مخاوف عامة تتعلق بمدى أمان السيارات ذاتية القيادة وكيف سيكون أداؤها عند التواجد وسط السيارات الأخرى التي يقودها أشخاص مما يترك المجال مفتوحًا لخبراء و منظمي التكنولوجيا ليؤكدوا لنا أن السيارات ذاتية القيادة آمنة في كل المواقف".
 
تمّ إجراء هذه الدراسة لمعرفة الانطباعات العامة عن السيارات بدون سائق في المملكة العربية السعودية وبين المقيمين فيها. أجريت هذه الدراسة عبر الإنترنت وشارك فيها أعضاء مسجّلين في فريق استطلاعات يوجوف على الإنترنت ويقيمون في المملكة.