motor souq

ما الذي حدث لخطوط المها ؟

14 شباط/فبراير 2017
بواسطة :  

التزمت هيئة الطيران المدني السعودي الصمت تجاه تعليقات الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر، الذي أعلن مؤخرا أن الشركة ألغت خططها لإنشاء فرع لمشروع طيران «المها» في السعودية، «بعد التأخير الذي طال أمده في حصولها على الترخيص»، بحسب تعبيره.

وقال الباكر في بيان لشركة الخطوط القطرية إنه يشعر بخيبة أمل، لأنه لم يتمكن من إطلاق المشروع. مضيفاً: «نأمل بأن تكون لدينا فرصة أخرى لتحقيق رغبتنا في خدمة الشعب السعودي». ويعتقد الباكر أن التغير الأخير في قيادة وزارة النقل السعودية من شأنه أن يساعد على ذلك.

وقال المتحدث باسم هيئة الطيران المدني عبدالله الخريف : «لا جديد لدينا»، قبل أن يستدرك مذكراً بتعليقات وزير النقل رئيس هيئة الطيران المدني سليمان الحمدان في وقت سابق، والتي أكد فيها أن شركة «طيران المها» التابعة لـ«الخطوط القطرية» تقوم بعملية إعادة تقييم لدخول السوق السعودية، وذلك بعد المعوقات التي واجهتها عند فتح مكاتبها في السعودية، مما اضطرها إلى غلق هذه المكاتب وتسريح الموظفين. وقال الحمدان في تصريحات صحافية سابقة: «لا علاقة لي بصفتي رئيساً لهيئة الطيران المدني أو لزملائي في مجلس الإدارة بهذا التأخير». وأشار في الوقت ذاته إلى أن الترخيص المبدئي الذي حصلت عليه شركة «طيران المها» من خلال منافسة عالمية لا يزال قائماً.

وزاد الحمدان: «تم عقد اجتماع مع مسؤولي الخطوط القطرية منذ أسابيع، وأبدوا رغبتهم في إعادة فتح الملف والدخول للعمل بالسعودية»، مشيراً إلى أن الشركة مستمرة في استكمال الإجراءات النظامية.

وعلى رغم تعليق الخطوط القطرية للمشروع إلا أنها لا تزال تعتبر دخول السوق السعودية مطروحاً، بمجرد تحسين قدرات المطارات السعودية في التعامل مع زيادة التدفق المروري، وفقاً للباكر.

وأضاف الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية: «بمجرد حل هذه المشكلات سنعيد تنشيط اهتمامنا بتشغيل شركة طيران محلية في السعودية».

في الوقت ذاته أكد مساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للسلامة والأمن والنقل الجوي عبدالحكيم البدر أن سبب توقف «طيران المها» التابع للخطوط القطرية إكمال إجراءات الحصول على رخصة العمل في سوق المملكة ليس بسبب الإجراءات السعودية، ولكن لرغبة «القطرية» بإعادة النظر في دراسة السوق، وهي سبب استمرار المضي قدماً في مواصلة التوجه للعمل في مطارات المملكة». وقال البدر في تصريحات صحافية سابقة حول توقف طيران «المها»: «إن التوقف يعود لهم».

موضحاً في الوقت ذاته أن قطاع الطيران في المملكة سيشهد تنافساً مع بدء عمل طيران «نسما»، وكذلك طيران «أديل» الاقتصادي التابع للخطوط السعودية، إذ متوقع بدءه خلال العام الحالي 2017، مؤكداً أن هذا التنافس سيخدم تحسين الخدمة في القطاع، وزيادة بالسعة المقعدية بين مختلف مدن المملكة، وأن الأسعار للرحلات الداخلية في سقفها الأعلى في المرحلة الحالية ستكون تحت نظر هيئة الطيران المدني، وفي حدود تنافسية مقبولة للجميع.

يذكر أن «المها» هو مشروع شركة طيران تمتلكه الخطوط الجوية القطرية، وكان يفترض بدء العمل الفعلي به في الربع الرابع من 2014، إذ حصلت على الترخيص الأولى نهاية عام 2012، وهي مسجلة باعتبارها شركة طيران سعودية تتخذ من محافظة جدة مركزاً رئيساً لها تنطلق منها إلى المدن الرئيسة في المملكة، ثم تنتقل بعد ذلك إلى المدن الأصغر.

وكانت الخطوط الجوية القطرية وطيران السعودية الخليجية فازتا برخصتي مشغل جوي وطني في سوق الطيران السعودية أواخر عام 2012 بشكل منفصل عن الاسم التجاري للشركتين.

 

 

SaudiAuto Honda SaudiAuto Honda SaudiAuto Honda
SaudiAuto Longines