×

ابحث فى سعودى أوتو

https://bit.ly/2023DongfengAX7-TestDrive

مداهمة مكاتب شركة أودي في ألمانيا والسبب فولكس فاجن!

مداهمة مكاتب شركة أودي في ألمانيا والسبب فولكس فاجن!
  • 2017 مارس 16

  • داهمت سلطات الادعاء العام الألمانية مكاتب ومساكن مرتبطة بشركة "أودي" الألمانية للسيارات الفارهة، إلى جانب مقر رئاسة...


    داهمت سلطات الادعاء العام الألمانية مكاتب ومساكن مرتبطة بشركة "أودي" الألمانية للسيارات الفارهة، إلى جانب مقر رئاسة الشركة الأم "فولكس فاجن"، في ظل شكوك في تورط "أودي" في عمليات احتيال متصلة بفضيحة تلاعب مجموعة "فولكس فاجن" في نتائج اختبارات العوادم في سياراتها.

    وقال مسؤولون ألمان إن المداهمات، التي تمت على نطاق ألمانيا، شكلت جزء من تحقيق بشأن احتمال تورط أشخاص في "الحملة الإعلانية غير القانونية" لبيع حوالي 80 ألف سيارة "أودي" تعمل بمحركات ديزل (سولار) في الولايات المتحدة خلال الفترة من 2009 إلى .2015

    وقال متحدث باسم شركة "أودي" إن ممثلي الإدعاء ورجال الشركة فتشوا مكاتب مقر رئاسة الشركة في ولاية بافاريا قبيل حضور روبرتر شتادلر الرئيس التنفيذي لها مؤتمرها الصحفي السنوي.

    وإلى جانب تفتيش مقر رئاسة "أودي" في مدينة "إنجلوشتات" فقد فتشت السلطات مكاتب تابعة لها في ولاية "بادن فورتمبرج" وفي مدينة "فولفسبورج" شمالي ألمانيا حيث يوجد مقر "فولكس فاجن".

    يذكر أن فضيحة العوادم تفجرت في سبتمبر 2015 عندما اعترفت "فولكس فاجن" بتثبيت برنامج كمبيوتر معقد في أكثر من 11 مليون سيارة في مختلف أنحاء العالم لتقليص كميات العادم المنبعثة من السيارات أثناء الاختبارات مقارنة بكميات العادم الحقيقية المنبعثة أثناء السير في ظروف التشغيل الطبيعية.

    وبعد اعتراف "فولكس فاجن" بوقت قصير انضمت "أودي" إلى الفضيحة بعد اتضاح قيامها ببيع سيارات تعمل بمحركات ديزل مزودة بنفس البرنامج في الولايات المتحدة.

    وقد بدأت السلطات البافارية تحقيقا حول تورط "أودي" في الفضيحة، في حين رفضت الشركة الألمانية التعليق على التحقيق.

    من ناحيته/ قال المتحدث باسم الشركة توني ميلفي، في مستهل المؤتمر الصحفي السنوي للشركة في إنجولشتات، إن حملة التفتيش التي أجرتها السلطات لها علاقة بـ"موضوع الديزل".

    ولم يتطرق رئيس الشركة روبرت شتادلر خلال خطابه في المؤتمر الصحفي لهذا الأمر.

    وتسببت فضحية الديزل في خسائر مادية للشركة المملوكة لمجموعة "فولكس فاجن" العام الماضي بقيمة 8ر1 مليار يورو، في حين تكبدت "فولكس فاجن" حوالي 216 مليار يورو (17,2 مليار دولار) بسبب الفضيحة خلال العام الماضي.

    وقال رئيس الشركة في خطابه: "نجري مراجعات شاملة في الشركة جراء فضحية الديزل"، موضحا أن عملية المراجعة لم تختتم بعد، مؤكدا أن شركته تبذل كافة الجهود لعدم تكرار مثل هذه الفضيحة.

     

    0