Volvo XC60

motor souq

بالفيديو: حادث يتسبب بحريق مروع

27 شباط/فبراير 2017
بواسطة :  

سبب حادث مروري مروع في اشتعال النيران في مركبتين اصطدمتا وجهًا لوجه أمس، ما أدى إلى مصرع 12 شخصًا حرقًا، بينهم عائلة، على طريق الرين - بيشة.
وأظهر مقطع فيديو وصور السيارتين وقد تصاعدت منهما ألسنة اللهب وانتشرت النيران فيهما، وتصاعد الدخان بكثافة في منطقة الحادث، كما تناثرت قطع من المركبتين نتيجة قوة الاصطدام بينهما.
وكشفت مصادر أن سبب الحادث هو تجاوز إحدى المركبات لشاحنة، في ظل تواجد الشاحنات بكثافة على الطريق، ما نتج عنه اصطدام المركبتين في الوجه، واشتعال النيران وتفحم كامل ركابهما، وعددهم 10 أشخاص بينهم نساء وأطفال في الأولى، و2 في الثانية، وباشرت الحادث فرق من الدفاع المدني والهلال الأحمر.

 

 

حوادث السيارات

حوادث السيارات مشكلة حقيقية في السعودية 

على الرغم من العقوبات الصارمة والكبيرة التي وضعتها الإدارة العامة للمرور على مخالفي القوانين المرورية وخصوصا السرعة وقطع الإشارة، وعلى الرغم من استخدام أحدث التقنيات لرصد هذه التجاوزات مثل نظام باشر ونظام ساهر الذي انتشر في معظم شوارع وطرقات المملكة إلا أن المملكة العربية السعودية مازالت تواجه مشكلة حقيقية تتمثل بتزايد الحوادث المرورية فيها ما يسبب خسائر بشرية ومادية لا يمكن تعويضها.

وقد نفى عادل العيسى المتحدث الإعلامي لشركات التأمين في المملكة ما يتم تداوله عن حدوث انخفاض في ‏معدل الحوادث المرورية  بسبب نظام ساهر، موضحا أنه حسب تقرير شركة نجم، هناك زيادة في معدل ‏حوادث السيارات في السعودية عما قبل، وهو السبب في زيادة أسعار التأمين ‏على المركبات.

وحتى يظهر حجم هذه المشكلة نستعرض أبرز الأرقام الخاصة بحوادث السيارات في السعودية

حيث تفيد منظمة الصحة العالمية بأن الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية في المملكة هي أكبر سبب للوفاة من البالغين الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 16-36 عاما، كما تشير أرقام منظمة الصحة العالمية بأن الطرق في المملكة تُعد من بين الأخطر في العالم، وذلك لوفاة 29 شخصاً من كل 100,000 مستخدم لها في 2007، والتي كانت تمثل 19 من كل 100,000 من السكان في 2002، حيث جاءت المملكة في المركز الثاني عربيا وفي المرتبة الـ 23 عالميا من حيث زيادة معدلات وفيات الطرق في تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2015،

وتشير الإحصائيات إلى أن الحوادث المرورية في المملكة العربية السعودية تؤدي إلى وفاة شخص وإصابة أربعة آخرين كل ساعة، وهو معدل يعد من أعلى المعدلات في العالم كما تقدر نسبة إشغال أسرة المستشفيات بالثلث (33.3%) من جراء الإصابة في حوادث المرور، ويضاف إلى ذلك كله التكلفة الاقتصادية الكبيرة حيث تخسر المملكة العربية السعودية حوالي 13.4 مليار دولار سنويا بسبب الأضرار التي تلحق بالممتلكات العامة والخاصة نتيجة حوادث المرور.