motor souq

حرائق السيارات .. أسباب وحلول

03 نيسان/أبريل 2017
بواسطة :  

تتعدد أسباب نشوب حريق بالسيارة بين عطل تقني وتسرب الوقود بعد حادث للسيارة، وينصح الخبراء بضرورة التعامل الصحيح مع حرائق السيارة، وخاصة إن كانت في حيز المحرك، حتى لا تتفاقم الأمور.

وأوضح بوركهارد بوتشر من نادي السيارات الألماني ADAC أنه في الأساس يصعب نشوب حريق بالسيارة؛ فالكسوة والعزل والسجاد مصنوعة من مواد مقاومة للحريق.

 

كابلات متهالكة

وفي حال نشوب حريق بالسيارة، فإن السبب في الغالب يرجع إلى عطل تقني، ولعل الأسباب الأكثر شهرة لنشوب حرائق السيارات هي الكابلات المتهالكة وتسرب الوقود.

وأوضح بوتشر أنه بعد وقوع حادث للسيارة فإن الوقود المتسرب من الأنبوب المتضرر يسقط على محفز العادم الساخن ويشتعل، ويمكن أيضا لمواد الإحكام المتضررة وأنظمة الحقن أن تتسبب في تسرب الوقود أو الزيت واشتعاله، إلا أن بوتشر أكد أن الانفجارات، التي تظهر في الأفلام، لا تحدث في الواقع.

وتعد إلكترونيات السيارة من مجالات الخطر بالسيارة، وخاصة في حال تدخل أصحاب السيارات، الذين لا يتمتعون بخبرة كافية، بها وإجراء بعض الإصلاحات أو التعديلات على الأنظمة التقنية. وأوضح يوهان جيفيهن بيرغر، رئيس قسم أبحاث الحوادث بمركز أليانز للتقنية، أن تلف أحد الكابلات أثناء تركيب نظام الملاحة قد يؤدي إلى حدوث قفلة كهربائية.

وتعتبر المصاهر بشدة 100 أمبير المستخدمة لتركيب السماعات الكبيرة خطرة للغاية؛ حيث أنها لا تنفصل في حال التحميل الزائد، وبدلا من ذلك تتعرض التوصيلات للسخونة المفرطة وتحترق الكابلات، ومن ضمن إشارات التنبيه الأولى انتشار رائحة كريهة داخل السيارة بسبب الأنابيب المشتعلة.

وفي حال نشوب حريق بالسيارة، ينصح بوتشر بأن تكون الأولوية للسلامة الشخصية، من خلال إيقاف السيارة وتشغيل أضواء التحذير والاتصال بخدمة إطفاء الحرائق، وبالطبع يلزم إنزال باقي الركاب من السيارة المحترقة بأسرع شكل ممكن. وتعتبر محاولات إطفاء الحريق من الأمور، التي تحتاج إلى الخبرة، وإلا فإن مجرد فك مطفأة الحريق سوف يستغرق الكثير من الوقت.

 

لا تفتح غطاء حيز المحرك!

وفي حال الحرائق، التي تحدث تحت غطاء حيز المحرك، لا يجوز فتح الغطاء، لعدم ازدياد شدة الاشتعال، ومن الأفضل أن تبدأ مكافحة الحريق في حيز المحرك من خلال شبكة المبرد. وبالنسبة للإطارات المحترقة، فإنه يصعب على غير المحترفين إطفاؤها.

وينصح خبير الحماية من الحرائق فولفغانغ كلوغه باختيار مطفأة الحريق سعة 2 كجم من الرغوة؛ حيث إن سعة واحد كجم لا تكفي في إطفاء حريق بحيز المحرك، وفي نفس الوقت تعتبر سعة 5 كجم من التجهيزات غير العملية في السيارات.

وعند شراء مطفأة الحريق ينصح الخبير الألماني بالانتباه إلى خاصية مقاومة الصقيع، حتى تبقى الرغوة أيضا قادرة على أداء وظيفتها حتى في ظل درجات الحرارة المنخفضة، كما ينصح الخبير الألماني بالابتعاد عن مساحيق الإطفاء.

ومن الأفضل أن يتم تثبيت مطفأة الحريق في مكان يكون في متناول اليد ما بين مقعد السائق والراكب الأمامي، ويتم تثبيتها عبر حامل معدني في أرضية السيارة، وتأمينها بشكل إضافي عبر حزام، وهذا يمنع أن تتحول المطفأة في حال وقوع حادث للسيارة من أن تتحول إلى قذيفة خطرة.

ويعتبر حيز الأمتعة من الأماكن غير المناسبة لتخزين مطفأة الحريق في السيارة؛ حيث يصعب الوصول إلى المطفأة في حالة الطوارئ وقد يتم حجزها من خلال الأغراض المشحونة بالسيارة.

وينصح خبراء الحماية من الحرائق بإجراء الصيانة المنتظمة لمطفأة الحريق، حتى إذا لم يتم استخدامها، وذلك بسبب تقلبات درجة الحرارة. ومن المستحسن أن يتم صيانة مطفأة الحريق في السيارة كل عامين.