×

ابحث فى سعودى أوتو


سيارات كهربائية جديدة تنافس بها BMW الهواتف الذكية

08 أكتوبر 2019
10/08/2019
سيارات كهربائية جديدة تنافس بها BMW الهواتف الذكية


هل ستوقف BMW انتاج أول سياراتها الكهربائية I3 ؟ سؤال مطروح بقوة داخل أروقة الشركة الألمانية بحثا عن سيارة كهربائية جديد] تحقق مزيدا من المبيعات  ويكون شحنها بسهولة شحن الهاتف الذكى  – حتى الآن يبدو أن القرار قد اتخذ فعليا بالتخلص التدريجي  من أول علامة تجارية EV – I3 ، لتحل محلها  نسخة كهربائية بالكامل من X3 كروس المدمجة تسمى iX3 على الأرجح  ثم تليها الإصدارات الكهربائية من سلسلة 5 سيدان ، X1 كروس ، وحتى سلسلة 7 الرائدة.

وبرغم عدم وجود عقبات أمام  BMW في المضي قدمًا نحو تنويع منتجاتها  ، لكن ستيفان نيوجباور ، مدير التعاون العالمي في مجال الأبحاث في الشركة ، يقول بأن هناك عقبة أخرى  محتملة على طريق المبيعات أ  تتعلق بالسرعة -  وذلك في معرض حديثه عن  أصول الابتكار . من ناحية أخرى يقول  ستيفان نيوجباور "لن يشتري أحد سيارة كهربائية إذا لم تستطع شحنها بالقرب من عمله أو منزله.. ولهذا السبب يجب أن نواصل شراكتنا مع الاتحاد الأوروبي"  وأضاف .. نعد بحاجة إلى التركيز ليس فقط على التطوير الفعلي للسيارة نفسها ، كما كان الحال في السنوات الأخيرة. يولكن علينا أن نركز على التعاون مع الآخرين ، مثل شركات الطاقة والبرمجيات.

100 مليار يورو من أجل السيارة الكهربائية :

وقد خصص  الاتحاد الأوروبي ميزانية بحث كجزء من برنامج Horizon Europe ، وصلت إلى حوالي 100 مليار يورو في السنوات ويعتقد Neugebauer مدير التعاون العالمي في مجال الأبحاث في BMW أن جزء من هذه الميزانية يجب إنفاقه على تركيب أجهزة الشحن في المدن الأوروبية. وأضاف "عليك فقط أن تكون قادراً على القيادة في مكان ما وبسهوله تثبت  المقبس  في دائرة شحن حتى تتمكن من شحن سيارتك " ، تماما مثل  سهولة شحن الهاتف الذكي. "هذه هي رؤيتية BMW  للمستقبل.

أمريكا تواجه مشكلة شحن السيارات الكهربائية

وعلى جانب آخر نجد أن الولايات المتحدة تواجه مشكلة مماثلة مع عدم وجود ما يكفي من محطات الشحن لدعم النمو في مبيعات EV. وقد استثمرت فولكس واجن أكثر من ملياري دولار في فرع شركة Electrify America لتركيب أجهزة شحن عامة في جميع أنحاء الولايات المتحدة. إلى أن تبدأ الدول في جميع أنحاء العالم في تثبيت أجهزة شحن يسهل الوصول إليها ، قد لا يصل اعتماد EV مطلقًا إلى مستوى شركات صناعة السيارات وذلك عكس ما تأمل الحكومات.ممكن عمل