×

ابحث فى سعودى أوتو


تفاصيل استثنائية وتراث عريق في مقصورة بنتلي فلاينج سبير الجديدة

07 نوفمبر 2020
11/07/2020 17:46:52
مقصورة بنتلي فلاينج سبير


مجرّد الجلوس في مقعد سائق سيارة بنتلي كونتينينتال GT أو بنتلي فلاينج سبير، تشعر مباشرة أن العدّادات الموجودة ضمن مجال رؤيتك تشكّل نموذجاً للدقّة والوضوح والتصميم ذي الشخصية المحدَّدة. كما من السهل نسيان حقيقة بارزة مفادها أن اللمسات ثلاثية الأبعاد للتخديد على الجوانب الداخلية للعدّادات والتظليل البارع تحت إبر التأشير الأنيقة يتم توليدها كلّها بأسلوب رقمي على مصفوفة نشطة من ترانزيستور الرقاقة الدقيقة التي تُقاس سماكتها بالميلليمترات. وهذا بالذات هو عمل الفريق الخاص بواجهة التفاعل بين الإنسان والآلة قيادة غرايم سميث، والمسؤول عن تطوير أنظمة بنتلي المعلوماتية الترفيهية.

تقنية متطوّرة جداً مع قِيَم تصميمية لا تزول

عند التفكير بماضي بنتلي، فإن أول ما يخطر على البال هي التفاصيل الداخلية – عدّاد اللفّات من النحاس الأصفر على لوحة سيارة ‘Blower’ من تصميم تيم بيركين لصالح بنتلي سنة 1929، والتي كانت تضم محرّكاً سعة 4 ½ ليتر مع شاحن توربيني (والمستوحى من عدّاد تسجيل الأهداف في طاولة البليارد)، أو البساطة المضمونة لسيارة R-Type كونتينينتال المعتَّقة للعام 1952، وعدّاداتها المتماثلة المثبَّتة بعمق ضمن لوحة ناعمة من خشب الجوز. وبالتالي، فإن مقصورات بنتلي الداخلية تتحدّث بوضوح عن الحِرَفية اليدوية الراقية واللمسات التصميمية الجمالية البريطانية الحقيقية التي تشكّل جزءً كبيراً من هذه الجاذبية.

ضمن هذا الإطار، يتوجّب دمج التقنية الرقمية في مجمل المقصورة الداخلية لسيارة بنتلي. فالقدرة على الاتصال بالهواتف الذكية، ورؤية الخرائط الرقمية ثلاثية الأبعاد، والاستماع للموسيقى ومشاهدة الأفلام المفضَّلة (للركّاب)، والتحكّم ببيئة المقصورة بلمسة إصبع واحدة هي أمور متاحة كلّها عبر البيكسلات والمعالِجات الدقيقة بدلاً من الكابلات والمسنّنات.

وقد برز تحدّي أساسي تمثّل في القدرة على منح الشاشات الزجاجية المسطَّحة النفحات التصميمية ذاتها للخشب المشغول يدوياً والمعادن دقيقة التخديد المحيطة بها، لكنه أمر تمكّن غرايم سميث وفريق مصمّميه المتخصّصين في مجال واجهات التفاعل بين الإنسان والآلة (HMI) لدى بنتلي من تحقيقه بنجاح كبير.

شاشة العدادات في مقصورة بنتلي فلاينج سبير

تناظر حول تصميم الأيقونات المهندَم؛ فلسفة بنتلي

قام غرايم وفريق مصمّميه الغرافيكيين، عبر العمل مع فريق التصميم في كرو،  بابتكار لوحة عرض بصرية من الأيقونات والألوان والصور التي ستظهر في طراز جديد. وتمحور القرار الأساسي حول ابتكار الرسومات بأسلوب سكيومورفي – أي ما معناه التمثيل الرسومي ثلاثي الأبعاد للشيء الفعلي – أم بتصميم رقمي مسطّح. ويشرح سميث توجّه بنتلي في هذا المجال قائلاً: "إن بنتلي ليست هاتفاً ذكياً، بل سيتم استعمالها وتقديرها على مدى أجيال طويلة. لذلك اخترنا توجّهاً سكيومورفياً يتماشى مع تقدّم عمر السيارة. فكل ما عليكم القيام به هو النظر إلى رسومات اللوحات الرقمية الكاملة منذ نحو عشر سنوات – فأننا نرى أنها قد تقادمت أسرع من السيارات التي كانت جزءً منها."

شاشة العدادات مقصورة بنتلي فلاينج سبير

الوضعية الليلية – لحظات من السحر

تتمثّل إحدى الابتكارات التصميمية الرقمية الأحدث من بنتلي بالوضعية الجديدة للشاشة المعتَّمة المخصَّصة للأوقات التي قد لا ترغب خلالها أن تشكّل أي عناصر ملاحية أو معلوماتية ترفيهية مصدر إلهاء لك عن الطريق أمامك. ومثل اللوحة الناعمة بالقشرة الخشبية للشاشة الوسطية الدوّارة، فإنها تمنح فرصة تقدير اللحظات المميّزة خارج العالم الرقمي. ضمن هذا السياق، يجري عرض أقل قدر من المعلومات، مثل عدّاد الوقود، حرارة المحرّك، الوقت، السرعة والحرارة الخارجية. حتى إن عدّاد السرعة وعدّاد سرعة دوران المحرّك يكونان بالوضعية المظلمة – عدا عن طيف ضوئي ناعم حول رأس كل إبرة تأشير.

مقصورة بنتلي فلاينج سبير

تمييز بارع لسيارة فلاينج سبير

تتضمّن كل من كونتينينتال GT وفلاينج سبير لوحة العدّادات ذاتها للسائق، لكن هناك بعض الفوارق البارعة في التصميم. فمن خلال العمل مع مصمّمي بنتلي، بريت بويديل ودايفيد ليري، قدّم فريق غرايم عنصراً جديداً في فلاينج سبير بشكل قرص عدّاد برونزي حول جهاز قياس السرعة وجهاز قياس سرعة دوران المحرّك. ويعلّق بريت على هذا بالقول: "لقد طرحنا الأكاليل البرونزية لمنح إحساس مترابط بين التفاصيل الحسّية والرقمية. ويعكس التصميم الدقّة والرقي والفخامة لسيارة فلاينج سبير، بينما لا يزال يشكّل جهاز قياس دقيق مناسب تماماً لهكذا سيارة عالية الأداء."

وفي المكان الذي تحوي عدّادات كونتينينتال GT تأثيراً ثلاثي الأبعاد للتخديد في الخلفية، والذي يعكس تصميم مقبض ناقل الحركة المتميّز لهذا الطراز، تتضمّن فلاينج سبير قرصاً خارجياً مشغولاً آلياً عليه الأرقام. ويكمّل التصميمان العناصر التصميمية الملموسة ضمن المقصورة، حيث يتمحور تصميم كونتينينتال GT بشكل واضح حول الأداء، بينما تعكس التفاصيل في فلاينج سبير نفحات رسميّة أكثر.

بنتلي فلاينج سبير

لوجيستيات لغوية

بعد الموافقة على التصميم، تأتي بعدها مهمّة الترجمة ضمن كل قائمة ووظيفة وشاشة. وبالنسبة للشاشة الوسطية في فلاينج سبير، فإن هذا يعني تصميم حوالي 600 أيقونة مختلفة وما يزيد عن 1,500 عرض لشاشة القائمة. كما كانت هناك عملية تضمين الأبجديات المختلفة والوضعيات المتعدّدة للشاشات فيما يخصّ اللغات الإنكليزية والروسية والعربية والصينية، بالإضافة إلى ترجمة وإدراج النصوص من 27 لغة مختلفة ضمن المخطّطات التصميمية للشاشات.