×

ابحث فى سعودى أوتو

http://bit.ly/PetominNissanOfferMay-June2021

فولكس فاجن تخسر 4 مليارات يورو من أرباحها والتعويض عبر البوابه الصينيه

13 مايو 2020
05/13/2020
كورونا تعصف بأرباح فولكس فاجن


تستمر موجات فيروس كورونا في ضرب شواطيء صناعة السيارات في العالم بقوة حيث تعرضت أرباح تشغيل مجموعة فولكس فاجن الألمانية أكبر شركة سيارات فى أوروبا لهبوط بأكثر من 3.94 مليار يورو بنهاية الربع الأول من عام 2020  . وقد أدت جائحة كورونا وماترتب عليها من اجراءات احترازيه قاسية الي   إغلاق المصانع والحدود وووقف الرحلات الجوية وحركة التجارة والشحن على مستوى العالم مما جعل “فولكس فاجن” تتوقع  تحقيق إيرادات فى الربع الأول من هذا العام بحوالى 55 مليار يورو (59.83 مليار دولار)، بانخفاض %8 عن 60.01 مليار يورو فى الربع نفسه من العام الماضى بسبب التدعيات السلبية للوباء الذى انتشر فى أنحاء العالم  وحتى الآن والتى جعلت صافى تدفق السيولة النقدية لها يهبط إلى سالب 2.5 مليار دولار .

معاقل صناعة السيارات الألمانيه الأكثر تضررا من كورونا :

وفيما يبدو انه التأثر الأسواء بين محتلف القطاعات الصناعية تأتي صناعة السيارات الألمانية بالمقدمة من حيث الضرر الذي وقع عليها جراء ازمة فيروس كورونا حيث توقفت أنشطة صناعة السيارات الألمانية بعد أن فرضت السلطات قيودا على حركة الناس وأمرت بإغلاق معارض السيارات مما جعل الطلب ينكمش تماما وهوت  أرباح تشغيل مجموعة “فولكس فاجن” من 4.84 مليار دولار فى نهاية العام الماضى إلى 0.9 مليار دولار مع نهاية مارس الماضى فى ظل الغموض الناجم عن انتشار العدوى بفيروس كورونا. وفي اشارة الى تراجع وانهيار كل التوقعات التي كانت محل اهتمام ودراسة قالت مصادر بشركة فولكس فاجن  إن التوقعات التى نشرتها سابقا عن العام بأكمله  لم يعد من الممكن تحقيقها بعد هبوط أرباح التشغيل  بحوالى %81 خلال الشهورالثلاثة الأولى من العام الجارى وتسعى “فولكس فاجن” وغيرها من الشركات الألمانية مثل “مرسيدس” لاستئناف تشغيل إنتاجها فى بعض المصانع بالمدن الألمانية خلال شهر مايو الجاري بعد أن أعلنت المستشارة إنجيلا ميركيل عن تخفيف القيود المفروضة على الناس لاحتواء فيروس كورونا.

استئناف العمل بمصانع فولكس في الصين :

وعلى صعيد مصانعها خارج ألمانيا فقد ستأنفت “فولكس فاجن”  إنتاج السيارات من 32  من مصانعها فى المدن الصينية والبالغ عددها 33 مصنعا بفضل عدم ظهور أى عدوى بفيروس كورونا بين عمالها هناك، بينما قررت شقيقتها شركة “مرسيدس” للسيارات الفاخرة استئناف إنتاجها من مصانعها فى مدينة سينديلفينجين بألمانيا على أن يعمل وردية واحدة فقط فى حين أكدت شركة “ BMW” أنها لم تحدد موعدا لإعادة تشغيل مصانعها الذى كانت علقته حتى نهاية أبريل الماضى.