×

ابحث فى سعودى أوتو

 http://bit.ly/PetrominNissan-July2021Offers
http://bit.ly/GeelySummerOffers-2021

هل تبيع مجموعة فولكس فاجن شركة لامبورجيني؟ تعرف على مصيرها

13 أكتوبر 2019
10/13/2019
لامبورجيني


يبدو أن مجموعة فولكس فاجن تدرس خيارات بشأن ما يجب فعله مع شركة صناعة السيارات الإيطالية عالية الأداء، فمع تحرك فولكس فاجن نحو إصلاح شامل بحلول عام 2030 بهدف مضاعفة قيمتها السوقية، هناك الكثير من الحديث حول فكرة مستقبل مثمر لعلامات تجارية مثل فولكس فاجن وسكودا وسيات وأودي وبورشه ولامبورجيني وبنتلي وبوجاتي ودوكاتي وايطالديزاين للتصميم.

هل تبيع مجموعة فولكس فاجن شركة لامبورجيني؟

لامبورجيني اوروس من الأمام والخلف

وفقاً لتقرير صادر عن بلومبرج حول هذا الشأن، فإن شركة فولكس فاجن على الحياد بشأن بيع لامبورجيني أو طرحها للاكتتاب العام، وهذا من مصادرهم الذين لا يريدون ذكر اسمهم لأن المناقشات لا تزال سارية وبسرية عالية جداً، وما نعرفه بالتأكيد، مع ذلك، هو أنه لم يتم اتخاذ أي قرار حتى الآن، والجدير بالذكر أن لامبورجيني تمتعت بنجاح مالي العام الماضي بفضل انتقالها نحو قطاع سيارات الـ SUV، مما ساعدها على زيادة قيمة الشركة إلى 11 مليار دولار، ويمكن أن تساعد أرقام المبيعات الجيدة لأوروس والكشف عن أفينتادور المعاد تصميمها والسيارة الهجينة الجديدة أيضاً في تعزيز هوامش الربح، ووفقاً لمحللي بلومبرج، فإن الوضع الحالي لأرقام لامبورجيني تجعلها مرشحاً جيداً للاكتتاب العام.

خطط مجموعة فولكس فاجن حسب رئيسها التنفيذي

داخلية لامبورجيني اوروس

كان لدى الرئيس التنفيذي هربرت ديس، الذي تولى منصبه في أبريل من عام 2018، خطط للتركيز على توسيع العلامات التجارية الرئيسية للمجموعة وهي أودي وفولكس فاجن وبورشه، من أجل إدارة الموارد بكفاءة وتجنب وجود الكثير من الأعمال الجانبية، ولفترة طويلة، حث المستثمرون شركة فولكس فاجن على تحرير أصولها، مع استغلال قيمة الشركة في أشياء مثل الدراجات النارية والشاحنات والسيارات الخارقة، وفي حين أن القيمة السوقية الحالية لها تبلغ حالياً 89 مليار دولار، فإنه يهدف إلى زيادة هذا المبلغ إلى 220 مليار دولار، وهو يريد زيادة قيمة مجموعة فولكس فاجن لتواكب الانتقال إلى التقنيات الجديدة في هذه الصناعة.

ووفقاً لمصادر بلومبرج سالفة الذكر، فقد بدأت الاستعداد للامبورجيني لتصبح كيان قانوني منفصل، ومن المرجح أن تنتهي بقرار قوي في نهاية عام 2020.