FAW فاو

حافلة تويوتا كوستر تقطع مسافة مليون كيلو متر

07 تشرين2/نوفمبر 2016
بواسطة :  

احتفلت مواصلات الإمارات، المؤسسة المزودة لخدمات النقل والمواصلات العامة المملوكة للحكومة الإماراتية، بقطع إحدى حافلات تويوتا كوستر في المؤسسة مسافة مليون كيلومتر، حيث يأتي هذا الاحتفال تأكيداً على الإرث العريق الذي تشتهر به علامة تويوتا في المحافظة على مستويات الجودة الرفيعة، وقوة التحمل والاعتمادية المذهلة لجميع مركبات تويوتا التي توفرها الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لسيارات تويوتا والرائدة في قطاع النقل المستدام في دولة الإمارات.
وقد أرست حافلات تويوتا كوستر، التي تم طرحها في العام 1969، مكانتها باعتبارها عنصراً أساسياً بالنسبة لمشغلي وسائل النقل والشركات التي تتطلب حافلات صغيرة الحجم معتمدة تتسع حتى 30 راكباً، تزودهم بجودة لا مثيل لها، وأحدث التقنيات في القطاع، إضافة إلى مستويات فائقة من الأداء وبأسعار منافسة.
وأكد المهندس سعود يوسف آل علي، رئيس قسم العمليات الفنية في مواصلات الإمارات: دخلت حافلات تويوتا كوستر إلى أسطول مواصلات الإمارات في العام 2009، ومنذ ذلك الوقت قطعت مسافة زادت على مليون كيلومتر في جميع أنحاء الإمارات، وبمعدل تجاوز مسافة 140,000 كيلومتر في العام، وقد نقلت الركاب موفرة لهم أقصى مستويات الراحة والأمان. وفي حقيقة الأمر، لم يسبق لنا إجراء عمليات تصليح كبيرة لهذه الحافلات وذلك بفضل خدمات الصيانة المنتظمة التي يتم تنفيذها في مرافق الصيانة التابعة لنا".
وقال سعود عباسي، مدير الإدارة العام لـ تويوتا في الفطيم للسيارات: "استمدت حافلات "كوستر" اسمها من السفن التي كانت تستخدم لنقل البضائع من ميناء إلى آخر على طول الشاطئ، ويشير هذا الاسم إلى القدرة على قطع مسافات طويلة، وكذلك إمكانية نقل الأشخاص براحة تامة وبدرجة رفيعة من الأمان. وقد رسخت حافلة تويوتا كوستر التي تم طرحها بدولة الإمارات في العام 1980، موقعها بوصفها المركبة المثالية لنقل مجموعات كبيرة من الركاب، وقد تم اعتمادها من قبل شركات كثيرة وذلك بفضل ما تتميز به من قوة تحمل استثنائية، وموثوقية مدهشة، فضلاً عن  الراحة اللافتة التي توفرها".  
يشار إلى أن التصميم الخارجي لـ تويوتا كوستر الذي يتصف بالمزايا العملية والمتانة، تم وضعه بحيث يتحمل أقسى الظروف المناخية، حيث تحمي واقيات الطين الموجودة في المقدمة والمؤخرة هيكل الحافلة، فيما تقدم المصابيح الأمامية الهالوجين رؤية ممتازة على الطريق بما يضمن رحلة أكثر أمناً. أما بالنسبة للتصميم الداخلي، فيشتمل على  حيز كبير للأرجل وللرأس من أجل المحافظة على راحة الركاب خلال الرحلات الطويلة.   
وتتوفر تويوتا كوستر باثنين من المحركات هما محرك بنزين سعة 2.7 لتر ينتج عنه قوة قدرها 145 حصاناً،  ومحرك ديزل سعة 4.2 لتر ينتج عنه قوة تبلغ 129 حصاناً. وقد تم تجهيز كلا المحركين بناقل حركة يدوي من خمس سرعات مقروناً بعجلة قيادة كهربائية قياسية لرشاقة مذهلة في أداء الحافلة. ويشمل التصميم الداخلي مقاعد مبطنة مريحة، بينما يضمن نظام التكييف الأفضل ضمن فئته تمتع الركاب بأجواء لطيفة خلال أشهر الصيف الحارة.   
جدير بالذكر أن الفطيم للسيارات تعد اسماً موثوقاً في دولة الإمارات باعتبارها مزوداً  بارزاً لحلول الأعمال التي تناسب مختلف احتياجات أساطيل الشركات. ويستند نهج الشركة إلى ركائز أساسية تتيح للعملاء الاستمتاع بتجربة لا تضاهى في خدمات العملاء. وتشكل مركبات تويوتا الاستثنائية هذه الركائز، إذ أثبتت هذه المركبات اعتماديتها في الدولة لأكثر من 60 عاماً، محتفظة بالقيمة الأفضل لإعادة البيع، والكلفة الإجمالية الأدنى للملكية، بينما تلبي منشآت الفطيم للسيارات احتياجات عملاء الأساطيل مع خدمات ما بعد البيع  المتميزة ومجموعة واسعة من خدمات الدعم، إلى جانب  فريق عمل متخصص بخدمات الأساطيل والشركات  يمتلك سنوات طويلة من الخبرة في تأسيس أكبر الأساطيل في دولة الإمارات.

 

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط