FAW فاو

حقائق مذهلة عن تويوتا كورولا بمناسبة عامها الـ 50..

08 تشرين2/نوفمبر 2016
بواسطة :  

يصادف هذا الأسبوع الذكرى الـ 50 على تأسيس طراز تويوتا كورولا، التي تعد أحد أفضل السيارات مبيعاً على الإطلاق.

ومنذ إطلاق أول موديل من كورولا في اليابان يوم 5 نوفمبر 1966، تم بيع أكثر من 44,3 مليون نسخة حول العالم حتى شهر سبتمبر 2016، تضمنت جميل فئات كورولا من بينها فئة الواجون. وذلك بحسب ما أعلنت عنه الشركة اليابانية.

وفيما يلي نستعرض معكم أعزاءنا القراء بعض الحقائق عن تويوتا كورولا بمناسبة عامها الـ50 :

 

سيارة تناسب الجميع

في خمسينيات القرن الماضي، بدأ الاقتصاد الياباني بالتعافي من آثار الحرب العالمية الثانية، مما شجع شركات السيارات على إنتاج سيارة عائلية متوسطة الحجم وذات سعر مقبول.

ونتيجة لذلك أطلقت تويوتا سيارة "بابليكا"، التي فشلت في جذب العملاء. لكن في عام 1966 قدمت تويوتا لأول مرة الطراز الرياضي "كورولا" ذات بابين. وأعلنت حينها عن خطتها المفاجئة بتصنيع 30 ألف نسخة شهرياً من السيارة في الوقت الذي كان إجمالي إنتاج الشركة لا يتجاوز 50 ألف نسخة في الشهر الواحد.

وقد حققت السيارة مبيعات جيدة نظراً لأن الجميع في تلك الفترة كان متشوقاً لشراء 3 أشياء جديدة: التلفزيونات الملونة، السيارات، والمكيفات الهوائية. وبعد 3 سنوات من إنطلاقها، أصبحت كورولا أفضل السيارات مبيعاً في اليابان وساهمت بإحداث قفزة نوعية في صناعة السيارات اليابانية.

 

أفضل من المتوسط

عد "تاتسو هاسيجاوا" هو صاحب الفضل في تصميم أول أجيال كورولا، والمذهل في الموضوع هو أنه قام بتصميم الطائرات الحربية خلال الحرب العالمية، لذا فعند توليه مسؤولية تصميم كورولا قام بإضافة العديد من التحسينات على أيروديناميكية السيارة.

الفكرة الأساسية بالنسبة "هاسيجاوا" كانت بجعل السيارة أفضل من باقي السيارات بشكل وسطي. أبرز ما تميز به الجيل الأول من كورولا هو الطابع الرياضي بالرغم من كونها سيارة عائلية، حيث أعلطى "هاسيجاوا" السيارة ناقل حركة يدوي من 4 سرعات، ليحل بديلاً عن ناقل الحركة الاعتيادي ذات 3 سرعات. كما حصلت السيارة حينها على محرك ذات 1,100 د.د. أي أكثر من منافستها نيسان صاني.

ومنذ ذلك الحين استمرت تويوتا بتزويد كل جيل من أجيال كورولا بأحدث التقنيات لإعطائها أفضلية على منافساتها، واليوم يمثل الموديل الجديد الجيل الحادي عشر من كورولا. التي يتم تصنيعها في 13 دولة مختلفة ويتم بيعها في أكثر من 150 دولة حول العالم.

لا زالت ورقة رابحة

بعد 33 عاماً متتالياً كأكثر السيارات مبيعاً في اليابان، خسرت كورولا الصدارة لصالح الغريم الأزلي هوندا بطرازها الهاتشباك الجديد في 2002. كما أن الفترة الحالية تشهد تفوق شقيقاتها أكوا و بريوس الهجين في المبيعات نظراً لتوجه العملاء إلى السيارات الاقتصادية.

وبشكل عام فإن مبيعات كورولا في اليابان قد انخفضت بشكل كبير مؤخراً، حيث تبلغ المبيعات السنوية هذا العام حوالي ربع ما حققته السيارة في أفضل فتراتها عام 1973.

لكن بالرغم من ذلك تبقى كورولا أحد أكثر السيارات شعبية حول العالم خصوصاً في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تحتل المركز الثاني في المبيعات هذا العام خلف شقيقتها تويوتا كامري.

 

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط