FAW فاو

عروض رمضان في الميزان

27 حزيران/يونيو 2016
بواسطة :  

نظرا للأقبال الكبير من الراغبين في شراء السيارات الجديدة خلال شهر رمضان المبارك والذي يعد من أفضل المواسم مبيعا بالنسبة لشركات السيارات، ولأن معظم الراغبين في شراء السيارات ينتظرون نزول هذه العروض.
سعودي أوتو قامت باستقصاء لهذه العروض والتحقق منها ومن مصداقيتها وخلصت إلى مايلي :

أهم العروض:
1) بدون دفعة أولى مع دفع القسط الأول.
2) صيانة مجانية لـ 3 أو 5 سنوات.
3) استرجاع مبلغ نقدي يتراوح مابين 3 إلى 15 الف ريال، ويصل إلى 30 ألف ريال في بعض السيارات الفاخرة.
4) حسومات كبيرة على موديلات 2014 و2015
5) تمديد الصيانة لمدة خمس سنوات وبدون أعباء تمويلية.

أهم الشروط:
أولا: خطاب تعريف بالراتب الذي يجب أن لايقل عن 3 الاف ريال وفي بعض الشركات لا يقل عن 10 الاف ريال سعودي وأن لا تقل مدة الخدمة عن 3 أشهر وأن لا يقل عمره عن 21 عاما.
ثانيا: كشف حساب بنكي لآخر 3 أشهر.
ثالثا: أن لا يكون مقدم طلب شراء السيارة عليه التزامات مالية أخرى.
رابعا: أن لا يكون مقدم طلب شراء السيارة ضمن القائمة السوداء في نظام (سمة).

أبرز سلبيات العروض:
1) بعض العروض يصاحبها الغموض وتنقصها العديد من التوضيحات
2) إعتماد بعضها على أقساط بمبلغ مغري وعند الاستفسار يأتي الرد بانتهاء موديل العرض وتوفر موديل آخر بأقساط أعلى
3) في حالة عدم تحويل الراتب على البنك يلزم سداد مبلغ دفعة أولى تقدر بـ 10%
4) معظم الحسومات على موديلات 2014 و2015
5) اشتراط سن المشتري بما لا يقل عن 21 عاما يحرم شريحة كبيرة من الشباب من الاستفادة من برامج البيع بالتأجير ومن عروض رمضان.
قبل حلول شهر رمضان المبارك بأسابيع قليلة، يعمد وكلاء السيارات إلى إطلاق عروض وتخفيضات يصفها بعضهم بالاستثنائية، وبالفرصة التي لا تعوض، وبسؤال بعض مسؤولي الوكالات والمستهلكين حول هذه العروض، تباينت وجهات نظرهم، فالعملاء يعتبرون أن التخفيضات هي أساس العروض الرمضانية، التي ينتظروها كل عام لشراء سياراتهم المفضلة، ويشكك البعض منهم في مصداقية هذه العروض، فيما اعتبرت الوكالات أن هذه العروض حقيقية.
ويشكك عدد من العملاء في هذه العروض بحجة أن الوكالات تعمد إلى رفع الأسعار قبل أسابيع من رمضان ليعودوا إلى خفضها في عروض رمضان، ما يعني أنهم لم يقدموا شيئا للمستهلك.

العملاء

قال عبدالرحمن سالم (موظف) إنه لا يؤمن بهكذا عروض، مشيرا إلى أنه حاول قبل سنتين شراء سيارة، فقصد إحدى وكالات السيارات للبحث عن موديل بمواصفات تناسب عائلته، ولكن الأسعار المرتفعة دفعته إلى تأجيل الشراء إلى شهر رمضان المبارك للاستفادة من العروض. وأضاف: أنه عند دخول الشهر المبارك قصد نفس الوكالات ولكنه فوجئ بأن الأسعار هي نفسها والعروض ما هي إلا وهم.
من جانبه رأى إبراهيم اليوسف أن هذه العروض قد تكون واقعية في بعض الوكالات، التي تخفض الأسعار، ولكنه سأل عن قيمة هذه التخفيضات، ونسبتها من القيمة الكاملة للسيارة، وهل تستدعي كل هذه الحملات الإعلانية، خصوصا عندما يكون التخفيض بقيمة 2000 أو حتى 5000 ريال.
أما فهد الذروي فعبر عن شكوكه بالعروض الرمضانية، ليس في قطاع السيارات فقط، بل في قطاع المنتجات الاستهلاكية، معتبرا أن ما يحصل هو عروض وهمية يستغل من خلالها بعض التجار الشهر الكريم لتكديس الأرباح، داعيا الجهات المعنية إلى ضرورة التحرك لقطع دابر هؤلاء ووضع حد لجشعهم.
وقال حمدي عبد الخالق إن عروض رمضان رغم تنوعها وشمولها مختلف الطرازات والفئات، إلا أنها تأتي كما كل عام على غير التوقعات المنتظرة، لافتا إلى أنه سيقرر شراء سيارة جديدة عندما يتاكد أن هذه العروض حقيقية وليست وهمية. في مقابل هذه الآراء كان لمحمود العوضي رأي مغاير حيث قال أن العروض الرمضانية في سوق السيارات باتت محل اهتمام العملاء في المملكة، لافتا إلى أن الكثيرين يحرصون على اتخاذ قرار الشراء مع قدوم شهر رمضان المبارك أملا في الحصول على العروض التي تناسبهم.
من جانبه رأى علي اليافعي أن هذه العروض وما تتضمنه من تخفيضات وتسهيلات هي ضرورية لدفع المستهلك نحو الشراء وتحريك السوق، ولكنه أشار إلى أن البعض قد يعمد إلى استغلال هذا الشهر ولكن عددهم قليل جدا ولن يفلحوا في ذلك، لأن وزارة التجارة ستكون لهم بالمرصاد.
أما عبدالرحمن السيد فشكر الوكيل الذي اشترى منه سيارته السنة الماضية، مشيرا إلى أنه وجد العرض مناسبا له الأمر الذي ساعده في اقتناء السيارة التي يريدها.

وكلاء السيارات

حملنا ملخص آراء المستهلكين إلى عدد من مسؤولي وكالات السيارت، وطرحناها عليهم فجاءت إجابتهم لتؤكد صحة عروض رمضان؛

الأستاذ رمزي معقصة
بداية تحدث الأستاذ رمزي معقصة نائب مدير عام التسويق في شركة توكيلات الجزيرة، والذي أكد على مسؤولية الشركة تجاه عملائها في توفير منتجات بأسعار مناسبة جدا، وأوضح أن شركة توكيلات الجزيرة تعمل على توفير منتجات مميزة من خلال عروض مغرية على مدار العام، وليست مقتصرة على شهر الخير، حيث تنعكس ثقة العملاء في منتجات وعروض الشركة على أعداد السيارات المباعة.
وحول تشكيك بعض العملاء في صحة هذه العروض، أكد أن شركة توكيلات الجزيرة لا تقوم بهذا العمل على الإطلاق، حيث لديها كامل الشفافية في العروض المقدمة إلى عملائها الكرام، وهي تلتزم أيضا بأنظمة وزارة التجارة، كما أوضح أن هذه العروض متنوعة، وتشمل معظم السيارات وفقا للمخزون المتوفر.
عبدالله هاشم: هدفنا تقديم الجودة العالية بأفضل الأسعار

الأستاذ عبدالله محمد هاشم
من جهته قال الأستاذ عبدالله محمد هاشم مدير إدارة التسويق بشركة عبدالله هاشم، أن عروض شهر رمضان المبارك التي تطلقها الشركة في رمضان تتوافق مع التعليمات والضوابط التي تنص عليها وزارة التجارة، أما ما يقال عن التشكيك بصحة هذه العروض فغير صحيح، فنحن لا نقوم بذلك، وهذا بعيد كل البعد عن مبادئ وسياسة شركتنا، فاحترام العميل هو أحد الأركان الأساسية لسياستنا القائمة على فلسفة الـ «3 joys» أو المُتع الثلاث وهي: أولا متعة الإنتاج: وهي متعة تبدأ من المصنع، تعتمد كليا على المهندس، حيث تعطى الحرية الكاملة للمهندس بإستخدام كل الأبعاد الممكنة لتصميم وإنتاج منتج عالي الجودة متكامل وممتع للناظر والمستخدم.
ثانيا متعة البيع: وهي متعة خاصة بالبائع مرتبطة بمتعة الإنتاج، عندما يقدم المصنع منتج عالي الجودة، أداءه قوي ورائع، تصميمه جميل وسعره مناسب، وذلك سيؤدي إلى إضفاء المتعة للبائع نفسه لتقديمه منتج رائع ومتكامل.
ثالثا متعة المشتري: حيث المشتري هو أكثر شخص يستشعر قيمة المنتج، ليس باستطاعة المُصنع أو البائع إعطاء حكم نهائي وعادل على المنتج بقدر المستخدم نفسه. هناك ما يسمى سعادة التفكير «أنا جدا سعيد لشرائي هذه السيارة». هذه المتعة هي الاكليل أو الوسام الذي يوضع على قيمة المنتج، فعندما يقرر المشتري شراء هوندا هدفنا بيع المتعة والسعادة وذلك بتقديم روعة هندسية بجودة عالية وأداء قوي بأفضل الأسعار.
وأضاف هاشم: رمضان شهر الخير والعطاء، وهو موسم بعاداته وتقاليده مليء بالفرحة والبهجة، إلى جانب أن تزامن موعده هذا العام مع فصل الصيف، يستمتع الناس خلاله بشراء كل ما هو جديد من مختلف السلع والمنتجات، وهذه فرصة لتقديم هذه العروض ونكون أحد المساهمين في اضفاء هذه البهجة، خصوصا وأن شهر رمضان كما هو معروف أحد المواسم المفضلة للشراء والتبضع بشكل عام. ولا يمكننا التكهن بنسبة مبيعات معينة في ظل المنافسة الشديدة فالكل يقدم أفضل ما لديه من عروض سخية، ولكن من دون شك سيشملنا رمضان ببركته أيضا.
وأوضح أن شركة عبدالله هاشم تنتهج الشفافية في التواصل مع العملاء بشكل جلي، وواضح وبما يتفق مع التعليمات والضوابط التي تنصها وزارة التجارة، وحول إن كانت العروض الرمضانية مقتصرة على سيارات معينة قال: إن هذه العروض عامة على كل الطرازات، كما تتوفر أيضا عروض خاصة على السيارات العائلية مثل: بايلوت وأوديسي، وتشمل العروض كذلك سيارة أكورد وهي الأكثر انتشارا من ضمن عائلة هوندا. عروضنا متنوعة بين باقات صيانة وإكسسوارات مجانية وخصومات نقدية وحلول تمويلية بالتعاون مع البنوك المحلية وشركات التمويل التأجيري التي تعمل في هذا المجال.

الأستاذ عمر باخشب
من جانبه قال الأستاذ عمر باخشب نائب المدير العام في شركة إيسوزو باخشب: أولا يجب أن أوضح أن عروض رمضان لا تقتصر على مجال السيارات فحسب، فهي تشمل الكثير من الشركات والمؤسسات التي تقدم خدمات مباشرة للأشخاص، لذا فإن الهدف من هذه الحملات والعروض هو زيادة حجم المبيعات، واستقطاب عملاء جدد عن طريق اغتنام هذه المناسبة العظيمة في نفوس المسلمين، لتسهيل عملية إقتناء السيارة، ما يساهم في إضفاء البهجة والسرور على النفوس، لا سيما أن عيد الفطر يعقب هذا الشهر الكريم، والجميع تقريبا يحلم بإقتناء سيارة جديدة، فالأهداف كما ذكرت لكم ليست فقط مادية، بل وإنسانية.
وأوضح أن هذه العروض لا تقدم في شهر رمضان فقط، بل هي مستمرة طوال العام، ولكنها تزداد وتتضاعف في هذا الشهر، والسبب هو ميل كثير من الناس إلى زيادة الإنفاق في هذا الشهر، والذي تعقبه فترة الأعياد فمعظم الناس يحرصون في هذا التوقيت على التغيير سواء في منزله أو سيارته أو غير ذلك من الكماليات أو الأساسيات.
وأكد أن هذه العروض كغيرها من العروض التي تستمر طوال أيام العام، تساهم في زيادة المبيعات، لأن الهدف منها هو جذب العملاء، فنجاح هذه الحملات واستمرارها على مر السنين هو دليل قوي على أن هذه الحملات تؤتي ثمارها، ولكن خصوصية شهر رمضان، وما يرافقه من رغبة الكثيرين بالتغيير يجعلنا نقدم عروضا وتسهيلات قد لا تتوافر في بقية العام.
وردا على سؤال حول تشكيك بعض العملاء في صحة هذه العروض، قال: لا هذا الأمر غير صحيح، فالمجتمع واع ويستطيع الإنسان وببساطة إدراك حقيقة هذه الأمور أو زيفها، كما أن التنافس الكبير بين الشركات في السوق يحول دون هذا الأمر، فلو لم تقدم تسهيلات وعروض حقيقية ستخسر الكثير من العملاء الذين ستجذبهم عروض بقية الشركات، وهذا ما يجعل الكثير من الشركات تحرص على هذا الأمر.

الأستاذ ياسر فاروق
من جهته قال الأستاذ ياسر فاروق مدير إدارة التسويق والعلاقات العامة في شركة المجدوعي: لا يخفي عليكم مكانة هذا الشهر الفضيل للأمة الإسلامية بصفة عامة، والشعب السعودي بصفة خاصة والتي تكون فرصة للشركات لعرض منتجها، وفرصة للعميل للمقارنة والمفاضلة بين العروض واختيار العرض المناسب لاحتياجاته، لذلك على صعيد مبيعات التجزئة يعتبر شهر رمضان هو الأهم خلال العام.
وأضاف: عروض رمضان تؤثر إيجابيا على حركة البيع وزيارة عدد الزيارات إلى جميع معارضنا مما يساعد على إيجاد سبل للتواصل بصورة أقرب مع العملاء المحتملين لتحسين خدماتنا وتوفير منتج يلائم احتياجات السوق.
أما تشكيك بعض العملاء في حقيقة هذه العروض، فقال: أن العميل حاليا أصبح لديه الوعي الكافى بأسعار ومواصفات المنتج حتى قبل زيارته للفرع، ويرجع الفضل فى ذلك إلى شبكة المعلومات بصفة عامة، ومواقع التواصل الاجتماعي بصفة خاصة وماتوفره من معلومات عن المنتج، ويمكن أيضا من خلالها مراجعة العروض والأسعار التي تم الإعلان عنها مسبقا ما جعل عملية البيع والشراء أسهل لكلا الطرفين؛ العميل والشركة.
وعندما سألناه هل هذه العروض مقتصرة على سيارات معينة أجاب: دائما ما يتحكم الموسم في نوع السيارة التي يتم الترويج عنها مثل: موسم بداية الدارسة دائما ما تكون العروض على السيارات الصغيرة كسيارة إضافية بالمنزل للشباب حتى يتسنى لهم الذهاب إلى الجامعة، وفي موسم الحج والأعياد يتم الترويج للسيارات العائلية حيث يقبل أغلب العائلات على السفر داخل وخارج المملكة، وبالتالي دائما ما يتم تصميم العروض لتتماشى مع احتياجات العملاء فى تلك الفترة، ولكن ما يميز شهر رمضان أنه يتم خلاله الترويج لاكثر من فئة بصرف النظر عن حجم السيارة نظرا لما يتمتع به هذا الشهر من قوة شرائية تجعل الشركات تقدم أفضل ما لديها والعميل فى هذا الشهر يكون أمامه جميع الاختيارات التى تسهل عليه قرار الشراء.

المهندس سمير خليل
أما المهندس سمير خليل، مدير توكيل بيجو في شركة اليمني أول وكيل لسيارات بيجو في المملكة، فقال: نستقبل هذا الشهر الكريم على طريقتنا الخاصة حيث نقوم بتقديم خصومات وحوافز لعملائنا من أجل مشاركتهم الفرحة بهذا الشهر الكريم الذي ينشر البهجة والسعادة في نفوس المسلمين في كل مكان، كما نسعى أيضا من خلال هذه العروض إلى استقطاب عملاء جدد، فهذه العروض تشجع الكثيرين على اتخاذ قرار الشراء.
وأضاف: نقدم هذه العروض في هذا الشهر بالذات مشاركة منا في استقبال هذا الشهر الكريم، وتعزيز الولاء والوفاء بيننا وبين عملائنا، حيث نقدم لهم تسهيلات لامتلاك سيارات جديدة بعروض وتسهيلات لا يحصلون عليها عادة في غير هذا الشهر الكريم، كما أن الكثيرين يرغبون في الحصول على سيارة جديدة خصوصا في هذا العام بالذات، يأتي الشهر الكريم مع بداية موسم الاجازات وعيد الفطر المبارك حيث تكثر رحلات السفر والزيارات والسهرات للتباهي بهذه السيارات الجديدة التي أصبحت تعبر عن المكانة الاجتماعية لصاحبها. وأكد أن هذه العروض تساهم في زيادة المبيعات بشكل ملحوظ، خصوصا أن كثير من العملاء يؤجلون قرار شراء سيارة جديدة إلى هذا الوقت بالذات، حيث تكثر التسهيلات والخيارات أمامهم، ونحن نأمل إن شاء الله في زيادة نسبة المبيعات.
وحول تشكيك بعض العملاء في صحة هذه العروض، قال: التشكيك في صحة هذه العروض في إجماله غير صحيح وغير منصف، ولكن ربما صادف العميل حالة أو تجربة فردية مع إحدى الشركات جعلته يعمم تجربته على الجميع وفي كل الأعوام، ويعتقد أن الجميع غير صادقين في عروضهم، وهذا التعميم غير عادل، فنحن لو تابعنا هذه العروض بجدية سنجد أن معظمها يقدم تسهيلات للشراء لا تتوافر عادة في الشهور الأخرى فعروض رمضان لا تنحصر في تخفيض الأسعار فقط، بل إن التنزيلات والتسهيلات الشرائية هي السمة الغالبة والبارزة فيها، ولو كان الأمر كذلك، لم ولن نشاهد هذا الإقبال الكبير على الشراء من الجميع دون استثناء.
وحول إن كانت العروض الرمضانية مقتصرة على سيارات معينة، أم هي مفتوحة حتى على السيارات ذات الطلب العالي عليها قال: هذا الأمر يعود القرار فيه لكل شركة على حدة فبعض الشركات تحصر عروضها في موديلات أو طرازات معينة، ولكن الغالب أن تكون هذه العروض على جميع الطرازات، ونحن نقدم هذه العروض تكريما وتقديرا لعملائنا بدخول هذا الشهر المبارك لذلك هي تشمل كل الطرازات والموديلات، فالهدف ليس الربح المادي فقط، بل الهدف أيضا إرضاء العميل ومشاركته هذه المناسبة التي ينتظرها كل المسلمين.

الأستاذ مروان زواوي
أما الأستاذ مروان زواوي مدير التسويق والعلاقات العامة بشركة تأجير وكلاء سيارات فاو في المملكة العربية السعودية فأوضح أن قرار شراء السيارة ينشط في عدة مواسم منها رمضان والعودة للمدارس، وكما هو معروف في رمضان هناك إقبال على شراء الملابس الجديدة، وتغيير أثاث البيت، وشراء سيارة جديدة احتفالا بقدوم العيد، وتهدف عروض رمضان بالطبع إلى زيادة حصة المبيعات لكل شركة. وأضاف زواوي: بطبيعة الحال سوف تزيد حملات رمضان من المبيعات في هذا الشهر مقارنة بالشهور الأخرى، ومن الملاحظ في هذه السنة قوة العروض الرمضانية التي تقوم بها الشركات تعويضا عن ضعف المبيعات في أول 5 أشهر من هذا العام.
أما بخصوص تشكيك بعض العملاء في صحة هذه العروض، فقال: لا أعتقد ذلك، حيث أن العميل أصبح أكثر وعيا، ويستطيع أن يميز العروض الحقيقية، بالإضافة إلى المراقبة الصارمة التي تقوم بها وزارة التجارة مشكورة للتأكد من صحة هذه العروض.

 

التجارة ترصد الإعلانات المضللة للمستهلكين وتحقق في مخالفات شركات سيارات
تنفذ وزارة التجارة والاستثمار حملات على الإعلانات التجارية المضللة للمستهلكين، من أجل حماية المستهلكين من هذه التجاوزات حيث رصدت قيام 5 شركات سيارات بنشر إعلانات ترويجية مخالفة في وسائل الإعلام، وتضمنت عروضا موسمية على سيارات دون إيضاح تفاصيلها وبيان عروض أسعارها بشكل واضح، وجرى تحرير مخالفات للمتورطين، وإيقاف نشر هذه الإعلانات، واستدعاء المسؤولين للتحقيق واستكمال الإجراءات النظامية بحقهم.
وفي تفاصيل المخالفات التي ضبطت على الإعلانات، فقد لوحظ عدم إيضاح معلومات البيع بنظام التأجير المنتهي بالتمليك، أو الأقساط الشهرية في بعضها، وإيهام المستهلكين بضمان القيمة عند البيع، وعدم تحديد الكميات التي تشملها العروض، وتفاصيل أسعارها في بعضها الآخر، إلى جانب عدم ذكر اشتراط الدفعة الأخيرة، والمدة الزمنية المحددة للعروض، وعدم إيضاح وجود رسوم إدارية وتأمين.
وأكدت وزارة التجارة والاستثمار على استمرار متابعتها لكل الإعلانات التجارية في وسائل الإعلام للتحقق من نظاميتها ومطابقتها للواقع، وضمان عدم تعرض المستهلكين للغش أو الخداع مع متابعة بلاغاتهم حيالها، مشددة على أنها ستطبق الأنظمة على المنشآت المخالفة.
وكانت وزارة التجارة والاستثمار قد أكدت في وقت سابق على الشركات والمؤسسات والمصانع بعدم إلزام المستهلكين بالشراء كشرط للمشاركة في المسابقات والعروض والسحوبات التي تنظمها، أو وضع قسيمة المسابقة داخل السلعة، أو زيادة الثمن السائد للسلعة أثناء المُسابقة، إلى جانب عدم إجراء المنشآت التجارية أي مسابقة أو الإعلان عنها إلا بعد الحصول على ترخيص بذلك وفقا لما نص عليه نظام مكافحة الغش التجاري.
وشددت الوزارة في حينها أن دفع أي مبلغ أو اشتراط شراء المستهلكين مقابل المشاركة في المسابقات يعتبر من أنشطة «اليانصيب» الممنوع أساسا في المملكة حسب الأنظمة المتبعة.
وأعلنت وقتها عن ضبط 4 شركات تجارية نظير قيامها بنشر إعلانات عن إقامة مسابقات واشتراط الشراء مقابل المشاركة فيها، وطبقت الأنظمة بحق المنشآت المخالفة وأوقفت نشر تلك الإعلانات، إلى جانب تنفيذها أحكام تضمنت غرامات مالية ونشر منطوق الحكم في الصحف المحلية على عدد من الشركات والمؤسسات المخالفة، واستدعت المتورطين للتحقيق واستكمال الإجراءات النظامية بحقهم.
ودعت الوزارة عموم المستهلكين إلى الإبلاغ عن الجهات المخالفة لشروط إجراء المسابقات، والعروض والتخفيضات لمركز البلاغات في الوزارة على الرقم 1900.

 

0 Comment 869 مشاهدة
كلمات دلالية :

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط