FAW فاو

هاميلتون يتصدر التجربتين الأولى والثانية لسباق فورمولا1 البريطاني

08 تموز/يوليو 2016
بواسطة :  

سجل بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون أسرع زمن اليوم الجمعة في التجربة الحرة الأولى والثانية لسباق الجائزة الكبرى البريطاني المقرر يوم الأحد المقبل ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا1 مع اقتصار زميله بفريق مرسيدس نيكو روزبرج في المرآب خلال التجربة الثانية بسبب مشاكل في سيارته.
وحقق هاميلتون أسرع زمن للفة مسجلا دقيقة واحدة 31.654 ثانية في التجربة الأولى وتلاه زميله بفريق مرسيدس الألماني نيكو روزبرج، متصدر الترتيب العام لفئة السائقين ببطولة العالم، مسجلا دقيقة و 31.687 ثانية.
وفي اللفة الثانية حقق هاميلتون أسرع زمن بدقيقة و31 ثانية و660 جزء من الثانية بينما لم يخرج زميله روزبرج على المضمار.
وقال في نهاية التجربة الأولى إنه عانى من مشكلة في نظام إعادة الطاقة في سيارته والذي يعيد انتشار الطاقة الحرارية من العوادم والفرامل.
وذكر فريق مرسيدس، الذي قال في وقت سابق أنه أصلح تسرب بسيط للمياه، انهم يحققون سريعا في هذه المسألة في محاولة لإصلاحها قبل التجربة الرسمية غدا والتي يتبعها السباق النهائي بعد غد.
وكان سائقا مرسيدس قد اصطدما مع بعضهما البعض في اللفة الأخيرة من سباق فورمولا1 النمساوي يوم الأحد الماضي، عندما كان روزبرج في الصدارة، وتجاوزه هاميلتون حينذاك ليفوز بالسباق بينما تراجع السائق الألماني إلى المركز الرابع.
وحذر فريق مرسيدس، في بيان أصدره أمس، سائقيه من تكرار مثل هذه الأحداث مهددا بفرض عقوبات.
وحل سائقا فريق ريد بول داينل ريكياردو وماكس فيرستابين في المركزين الثاني والثالث في التجربة الثانية حيث سجل ريكياردو دقيقة و32 ثانية و051 جزء من الثانية ويرجح أنهما يمكن ان ينافسان فريق مرسيدس خلال السباق.
وأحرز سائق فورس إنديا المتألق نيكو هيلكنبرج المركز الثالث في التجربة الاولى وتلاه في المركز الرابع في التجربتين الأولى والثانية الألماني سيبستيان فيتيل سائق فيراري والذي اختبر نظام "هالو" لحماية الرأس، ولكنه عانى من عطل في صندوق التروس.
واحتل كيمي رايكونين المركزين السادس والخامس في اليوم الذي تم الإعلان فيه عن تمديد عقده لمدة عام مع فريق فيراري.
وتقام التجربة الحرة الثانية في وقت لاحق اليوم على أن تقام التجارب الرسمية التأهيلية غدا السبت لتحديد مراكز الانطلاق في سباق الأحد.

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط