FAW فاو

كيا جراند كارنيفال 2016..صديقة العائلات على كل الطرقات

01 حزيران/يونيو 2016
بواسطة :   بكر أزهر

قبل استعراض تجربة قيادة الميني فان «كيا كارنيفال» موديل 2016، كان لا بد من طرح مجموعة من التساؤلات حول إصرار كيا على إصدار جيل جديد من هذه السيارة التي تنافس ضمن فئة تراجعت كثيرا لمصلحة سيارات الكروس أوفر والـ SUV، ولماذا ترصد الشركة الكورية استثمارات ضخمة لهذه الميني فان في وقت يلاحظ تقلص حجم هذه الفئة بشكل كبير؟ وهل هذا استثمار إيجابي بالنسبة إلى كيا؟ لا شك أن الشركة الكورية لديها حساباتها الخاصة، خصوصا أنها طورت هذه السيارة بطريقة مثيرة جدا، حيث جعلتها ميني بمواصفات السيدان، فهي مريحة ورحبة وكبيرة وعملية، والأحسن من ذلك أنها مناسبة جدا لأسواق السعودية، فهي ستكون ملائمة تماما لنقل المدارس وللحج أيضا، خصوصا أنها تتسع لما بين 9 و11 راكبا. ويبقى أن كيا الجبر استقدمت هذه الميني فان موديل 2016 إلى المملكة في بداية 2015 لهدف ترويجي ذكي، بمعنى أنك إذا اقتنيت الآن هذه السيارة واستخدمتها حتى نهاية 2015 فإنك يمكنك بيعها بسعر مرتفع خصوصا أنها تبقى موديل 2016. 

تباهي كارنيفال الجديدة بالكثير من التحسينات مقارنة بالطراز السابق لتعزيز التعامل مع مسببات الضجيج والاهتزاز والخشونة (NVH) وتعزيز رقي المقصورة الداخلية وتقدم الصلابة الالتوائية المعززة لهيكل السيارة الجديد (بنسبة 174 في المئة بالمقارنة مع الطراز السابق) أساسا لتعزيز رقي السيارة وتحسين معايير السلامة. وتمت إضافة مواد عازلة للصوت أكثر سمكاً إلى أقواس العجلات وحول حجرة المحرك بينما تقوم الألواح الجديدة تحت الأرضية بعزل المقصورة الداخلية بشكل أفضل عن ضجيج الطريق والرياح. ومن الواضح أن كيا سخرت كل طاقتها الإبداعية في تصميم كارنيفال ومنحتها مظهرا خارجيا بديعا وملهما وحميميا. ويمكن القول إن كارنيفال 2016 أعادت اكتشاف نفسها كلية وكأننا نشاهدها لأول مرة، حيث تقدم جراند كارنيفال مظهرا أكثر عرضا وشكلا بعيدا عن التعقيد بأسلوب سيارات الكروس أوفر متعددة الاستخدامات مع «وجه» كيا الجريء والمعهود. صمم الطراز الجديد ليقدم فهما عصريا لفئة السيارات متعددة الأغراض مع شكل يدمج الحضور المحسوس على الطرقات في سيارات الكروس أوفر متعددة الاستخدامات مع فخامة فئة سيارات السيدان. وتشمل مقدمة كارنيفال الجديدة الشبك العريض والمستقيم «أنف النمر» مع المصابيح الأمامية الملتفة ومصابيح الضباب البارزة والمحاطة بإطار، ما يمنح السيارة مظهرا أكثر حداثة من الطراز السابق. ولاتقل مؤخرة السيارة جمالا عن مقدمتها من حيث قوة المظهر الذي تعبر عنه مصابيح خلفية واسعة وسطوح معدنية عريضة ومنطقة زجاجية على شكل يمنح السيارة «أكتافا» أكثر بروزا. وتتحقق الصورة الأكثر أناقة في جراند كارنيفال مع قاعدة عجلات أكثر طولا مع تخفيض الارتفاع الكلي للسيارة.


مقصورة كارنيفال ليست مجرد مكان واسع يستوعب ثمانية ركاب بسهولة، ولكن القيمة الكبري في تلك المقصورة، أنها منحت تقنيات وتفاصيل تجعلها جناحا فندقيا بامتياز، وفي نفس الوقت، تمنح ركابها مزة التعامل مع مقصورة عملية للغاية، لقد تم تصميم المقصورة الداخلية للطراز الجديد بلمحات هندسية جميلة من سيارات السيدان الفاخرة، مع لوحة التجهيزات المركزية الواسعة والملتفة بزاوية تتجه قليلا نحو السائق. ويعتبر المصممون أن التأثير الرئيسي على التصميم وشكل المقصورة الداخلية استُلهم من مزايا السفر الجوي على الدرجة الأولى، مع مقاعد فردية أنيقة في الأمام ومقاعد الركاب في الصف الثاني ووحدات التحكم الرأسية، وفتحات تكييف الهواء لضمان أقصى قدر من النواحي العملية والراحة لجميع مستخدمي المركبة. ورغم الانخفاض الطفيف في ارتفاع وطول جراند كارنيفال، يستفيد الطراز الجديد من سعة المقصورة الداخلية الأكبر من الطراز السابق، مع قاعدة عجلات أطول ومجموعة من المميزات المصممة بذكاء لضمان استخدام أكثر كفاءة ومرونة من المساحة كافة.

ومن المتوقع أن تحقق جراند كارنيفال تميزا خاصا بنواحيها العملانية وتعدد استخداماتها، حيث يستطيع العملاء اختيار ترتيبات المقاعد (تتوفر ترتيبات 7/8- و11 مقعدا). ومن أهم سمات الراحة، مقعد السائق القابل للتعديل كهربائيا بـ 12 وضعية، بما في ذلك دعم الفقرة القطنية بأربع وضعيات، بينما يتميز مقعد الراكب الأمامي بخاصية تعديل المقعد بثمانية اتجاهات. مقاعد الصف الأول متوفرة بخاصية التهوية والتدفئة، ويمكن تخصيص المقعدين الرئيسيين في الصف الثاني بسخانات تعمل على ثلاثة مراحل. وفي ترتيب المقاعد 7/8، يتوفر الطراز الجديد بـ «كرسي الكابتن» المستقل الذي استوحي من المقاعد الأكثر حصرية على الطائرات، وقد أصبحت مساحة الأمتعة أكبر بـ 77 ليترا لتبلغ 960 ليترا (حسب معايير جمعية مهندسي السيارات SAE) خلف الصف الثالث من المقاعد. وكبرت المساحة إلى 2,220 ليترا خلف الصف الثاني و4,022 ليترا عند اخفاء جميع مقاعد الركاب الخلفية.

لم تكتف كيا بمنح سيارتها هذه منظومة من القوة المتعافية لمحرك يجمع بين الحسنيين، القوة والاقتصاد في استهلاك الوقود, مافعلته كيا أنها ضخت تكنولوجيا وتقنيات حديثة للمحرك وكل الأنظمة العاملة معه، حيث تم تحديث قطع محرك البنزين القوي «لامبدا II» سداسي الأسطوانات سعة 3.3 ليترات بتقنية الحقن متعدد النقاط لتحسين الأداء وخفض معدل الانبعاثات، مع غطاء الزيت الجديد للاحتكاك المنخفض، ودليل سلسلة التشغيل التي تقلل الاحتكاك الميكانيكي وتخفض معدل فقدان الطاقة من خلال حالة الجمود، وينتج المحرك سعة 3.3 ليترات قوة 270 حصانا عند 6.400 دورة في الدقيقة، وعزم دوران 318 نيوتن متر (234 رطلا - قدم) عند 5.200 دورة في الدقيقة. وتُطبق جراند كارنيفال قوة الدفع وترسلها إلى العجلات الأمامية من خلال ناقل الحركة الأوتوماتيكي من ست سرعات. ويمكن للسائقين التبديل إلى نمط نقل الحركة التسلسلي يدويا، لتحقيق تحكم أفضل بالقيادة، بينما جُهزت جراند كارنيفال بنمط القيادة البيئي النشط (Active Eco). وعند التفعيل، يعدّل هذا النمط قوة المحرك تلقائيا.



كيا جراند كارنيفال
  • سعة المحرك 3.3 لترات
  • عدد الاسطوانات  6
  • القوة 270  حصانا
  • عزم الدوران 318 رطلاً/قدماً
  • ناقل الحركة آلي 6 سرعات مع تنقيل يدوي
  • اﻷبعاد 5120x1990x1770  ملم
  • الوزن 1968 - 2045 كيلوجراما
  • سعة خزان الوقود 80  لترا
  • السعر يبدأ من 96,500 ريال

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط