FAW فاو

خبراء السيارات المستعملة يكشفون كيفية معرفة التلاعب في عداد المسافة

بواسطة :  

التلاعب في عداد حساب المسافة في السيارات المستعملة ليس مجرد عملية خداع وإنما جريمة يعاقب عليها القانون في أغلب دول العالم. ورغم ذلك فإن وسائل التلاعب في العداد سواء يدويا أو إلكترونيا لا تنتهي.
والأجهزة المتخصصة في إرجاع عدادات المسافة إلى أرقام أقل من الأرقام الحقيقية تكلف حوالي 9000 يورو، لكن هناك طرقا أخرى أرخص لا تكلف أكثر من 150 يورو.
إذن ما الذي يمكن أن يفعله مشتري السيارة المستعملة لكي يكتشف التلاعب في عداد المسافة؟
يقول هايكو فولفرام الخبير في أحد أندية السيارات في ألمانيا "لا شيء يمكن عمله على الإطلاق لآن التلاعب يتم في أغلب الأحوال دون أن يترك أثرا". ويتم تنفيذ هذه العملية من خلال مقبس موجود في السيارة يستخدم في تشخيص الأعطال يها والذي يمكن للميكانيكيين في أي ورشة صيانة الوصول إليه.
لكن الأمر لا يتعلق بقراءات العداد والذاكرة التي تسجلها، حيث يقول "فولفرام" إن "الأرقام المزورة تسجل أيضا على أنظمة التحكم الأخرى لجعل عملية الاحتيال معقولة ومقبولة" وهو ما يجعل اكتشافها شبه مستحيل حتى بالنسبة للميكانيكيين وخبراء السيارات.
نتيجة لذلك فاكتشاف التلاعب في عداد المسافة يحدث غالبا بالصدفة، مثلا عندما يكتشف الميكانيكي في ورشة الصيانة أن عدد الكيلومترات المسجل على العداد أقل من العدد الذي كان قد سبق له قراءته عندما كانت السيارة في الورشة في مرة سابقة.
ورغم ذلك يجب على السائقين أن ينتبهوا لعدة أدلة شائعة على التلاعب في العداد.
أحد هذه الأدلة هي عرض السيارة للبيع بسعر رخيص. هذه الأيام يصعب الوصول إلى صفقة رابحة لذلك فعندما يعرض صاحب السيارة سياراته بسعر أقل من السعر العادل فهذا قد يكون دليلا على التلاعب في العداد.
يقول فولفرام "بفضل التجارة عبر الإنترنت أصبحت السوق شفافة".
كما يمكن الاستفادة من معرفة صاحب السيارة المعروضة للبيع وهل السيارة بكل ما فيها من كماليات خاصة بمندوب مبيعات؟ فإذا كانت كذلك ويشير عدادها إلى أنها قطعت 10 آلاف كيلومتر في السنة فقط لا تصدق ذلك.
تاريخ الصيانة: كلما كانت كل عمليات الصيانة التي تمت للسيارة مسجلة، كان أفضل. وهذا يشمل سجلات مراكز الخدمة إلى جانب فواتير الإصلاح ونتائج اختبارات العوادم وتقارير فحص السيارة وحتى فواتير استهلاك الوقود يمكن أن تلقي بعض الضوء على ما إذا كانت قراءة عداد السيارة منطقية أم لا.
ويقول خبير نادي السيارات إنه في حالة عدم وجود مثل هذه الوثائق يجب أن يثور شك المشتري في دقة بيانات عداد المسافة "لكن انتبه إلى أنه حتى سجلات الخدمة الأصلية يمكن شراؤها وتزويرها".
الكسوة الداخلية والتمزقات الموجودة فيها: علامات الاستخدام الكثيف للسيارة على المقاعد وعجلة القيادة أو الدواسات يمكن أن تكون مؤشرات مهمة على حالة السيارة أكثر من مجرد فحص الجسم الخارجي لها أو حالة الأجزاء الميكانيكية.
معلومات المالك السابق: اسم أخر مالك للسيارة يظهر في وثيقة تسجيلها، ولذلك فهو يستطيع إلقاء بعض الضوء على أي تناقضات وربما يمكن أن يؤكد القراءة السابقة لعداد السيارة قبل حصول التاجر عليها.
معلومات البائع: بحسب فولفرام فإن البائع سيؤكد القراءة النهائية للعداد كتابة قبل توقيع عقد البيع النهائي.
وبحسب تقديرات نادي ألمانيا للسيارات الذي يعمل فيه فولفرام فإن عمليات الاحتيال في عدادات السيارات تسبب خسائر إجمالية تصل إلى 6 مليارات يورو سونيا في ألمانيا وحدها. ووفقا لتقديرات الشرطة الألمانية فإنه يتم التلاعب في عداد المسافة في سيارة من كل 3 سيارات مستعملة يتم بيعها.

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط