FAW فاو

سير المحرك يضر المحرك

بواسطة :  

أكد خبير السيارات الألماني جورج هانز مارميت على ضرورة التزام السائق بمواعيد تغيير السير المسنن المُوصى بها من قبل الشركة المنتجة للسيارة، لأنه إذا تعرض السير المسنن للتمزق، فإنه يسبب أضرارا جسيمة بالمحرك قد تعني نهايته، وأوضح مارميت، عضو منظمة الخبراء الألمانية (KÜS) بمدينة لوسهايم أم زيه، أن السير المسنن يُعد من التجهيزات الهامة جدا في السيارات، حيث إنه يعمل لفترات طويلة تصل إلى عشرات الآلاف من الكيلومترات بدون كلل أو تعب.

وبالرغم من أنه يمتاز بقابلية عالية للانثناء، إلا أنه غير قابل للفرد، كما أنه لا يتأثر بالرطوبة ويتحمل درجات الحرارة العالية. وأشار الخبير الألماني إلى أن بعض السيارات تعتمد على سلسلة التوقيت بدلا من السير المسنن. وعلى الرغم من أن سلسلة التوقيت هذه تمتاز بالمتانة وتحمل الإجهاد الشديد، إلا أنها لا تتمكن من القيام بكل الوظائف.

وتتمثل مهمة السير المسنن وسلسلة التوقيت في نقل قوة المحرك من العمود المرفقي إلى عمود الكامات في المحركات رباعية الأشواط، حيث إنها تتيح لعمود الكامات التحكم في عمليات فتح وغلق صمامات العادم والوقود، وحتى تتم هذه العمليات بسلاسة، يجب ألا يكون هناك تآكل بالسير المسنن أو سلسلة التوقيت، ويؤكد الخبير الألماني مارميت على أن تمزق السير المسنن أو سلسلة التوقيت يتسبب في تعطل المحرك، وقد تكون الأضرار جسيمة، بحيث تصطدم الصمامات مع المكابس بداخل غرف الاحتراق. وأوضح أرنولف تيميل، من المركز التقني التابع لنادي السيارات الألماني ADAC بمدينة لاندسبيرغ، مزايا السير المسنن بقوله :«يمتاز السير المسنن بتوفير حيز للتركيب مقارنة بسلسلة التوقيت»، لذلك فإنه غالبا ما يتم الاعتماد عليه في المحركات الصغيرة، بينما تستخدم سلسلة التوقيت في المحركات الكبيرة. ووفقا لتقديرات منظمة الفحص والاختبارات الألمانية Dekra فإنه يتم حاليا تجهيز ثلثي محركات السيارات بسير مسنن.

العمر الافتراضي

على عكس الكثير من سلاسل التوقيت فإن السير المسنن لا يدوم طوال فترة العمر الافتراضي للسيارة، لذلك تنصح شركات السيارت بضرورة تغيير السير المسنن على فترات منتظمة، ويقول تيميل :«يجب تغيير السير المسنن كل 120 إلى 180 ألف كيلومتر، مع وجود بعض الاختلافات في الأرقام بالزيادة أو النقصان، ونظرا لأن سلسلة التوقيت تمتاز بأنها أكثر متانة وتتمتع بقدرة أكبر على التحمل من السير المسنن»، فلا تنص شركات السيارات على موعد معين لتغييرها. ولكن هذا لا يعني أن سلسلة التوقيت يمكنها العمل طوال فترة العمر الافتراضي للسيارة. وتؤكد منظمة الفحص والاختبارات Dekra على أن سلسلة التوقيت قد تتسبب في ظهور مشكلات، مثل صوت حشرجة في المحرك عند بدء تشغيل السيارة، وأوضح هانز يورغن ماورير، مدير التطوير بمنظمة الفحص والاختبارات الألمانية، :«تحدث هذه الاختلالات عندما يقل ضغط شدادة السلسلة»، حيث تكون النتيجة ازدياد طول السلسلة.

ولذلك ينصح الخبير الألماني بضرورة فحص سلسلة التوقيت وشدادة السلسلة على فترات منتظمة بعد ارتفاع عداد الكيلومترات المقطوعة، لأنها تعتبر من الأجزاء المتعرضة للتآكل، وعلى العكس من ذلك يتمزق السير المسنن بدون أية مقدمات أو سابق إنذار، لذلك ينبغي على قائد السيارة تغيير السير المسنن بعد سنوات قليلة تبعا للمواعيد الموصى بها من الشركة المنتجة أو حسب الكيلومترات المقطوعة، وعندما يرغب المرء في شراء سيارة مستعملة فإن الخبير الألماني جورج هانز مارميت ينصح بضرورة الاستفسار عن بعض المعلومات الخاصة بالسير المسنن، وطرح الأسئلة التالية: متى تم تغيير السير المسنن؟ وهل تم تغييره من قبل أم لا؟ وعادة ما يتمكن المستهلك عن طريق دفتر الصيانة من معرفة ما إذا كان قد تم تركيب سير مسنن جديد بالسيارة أم لا.

 

0 Comment 1455 مشاهدة
كلمات دلالية :

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط