FAW فاو

كونتيننتال تعزز السلامة أثناء القيادة في شهر رمضان

بواسطة :  

مع حلول شهر رمضان المبارك وما يرافقه من تغيّرات في طبيعة حركة السير في مختلف أنحاء المنطقة، تقدّم شركة كونتيننتال، المصنّع الألماني الرائد للإطارات فائقة الأداء والمروج للسلامة على الطرقات، باقة من النصائح الهامة بهدف تسليط الضوء على أهمية وضرورة التيقّظ والانتباه أثناء القيادة خلال الشهر الفضيل.
تبرز في هذا الوقت من السنة الذي يركز فيه الناس بالشرق الأوسط على النواحي الإنسانية والروحية للحياة، أيضا فرصة كبيرة للسائقين كي يعبروا عن حسن التصرف وتطوير المهارات والسلوك أثناء القيادة. ومن خلال مجموعة من نصائح القيادة المخصّصة لهذه المنطقة من العالم، تسعى ’كونتيننتال‘ لمساعدة السائقين على تقليل الحوادث على الطرق وبالتالي تحقيق هدفها المتمثّل بما يُعرَف باسم ’الرؤية صفر‘ (Vision Zero) والتي هي عبارة عن حملة دولية طموحة هدفها الوصول إلى مستوى الصفر فيما يخصّ الوفيات والإصابات وحوادث الطرق.
وتعد الإصابات الناتجة عن حوادث الطرق هي السبب الأبرز للوفيات التي يمكن تفاديها على المستوى الدولي، بحيث تحصد أرواح 1,2 مليون شخص كل سنة وفقاً لمنظّمة الصحة العالمية في تقرير نشرته مؤخرا حول وضع سلامة الطرق عالميا. ويقدّم هذا التقرير في نسخته الثالثة من المنظّمة الدولية التابعة لهيئة الأمم المتحدة بيانات مقلقة جدا حول إصابات حوادث الطرق. ويبرز الشرق الأوسط كأحد أكثر المناطق في ارتفاع معدّلات ضحايا حوادث الطرق مع ما يُقدّر بنسبة 12,8 و10,9 و27,4 حالة وفاة جرّاء حوادث الطرق لكل 100,000 شخص في كل من مصر، الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وهذه تُعتبَر أرقاماً مخيفة بالمقارنة مع بعض الدول الرائدة من ناحية اعتماد أرقى المعايير الدولية لسلامة الطرق مثل السويد (2,8)، المملكة المتحدة (2,9) وهولندا (3,4).
ومع ارتفاع درجات الحرارة في منطقة الشرق الأوسط وما قد يواجهه بعض الصائمين من أعراض جانبية مصاحبة لهذا خلال شهر رمضان، تبرز الحاجة لمزيد من اليقظة والانتباه أثناء القيادة. إضافة لهذا، يظهر في الشهر الكريم تغيّر في نمط حركة السير وكثافته حيث تزداد أعداد المركبات على الطرقات قبيل ساعات الإفطار مما يفرض التمتّع بمهارات جيدة لمواجهة بعض الظروف التي قد تبرز أثناء القيادة في ظل الازدحامات المرورية الكثيفة والسرعة الزائدة. وبهدف المساعدة في تعزيز مستويات السلامة على الطرقات خلال رمضان الجاري، تقدّم «كونتيننتال» النصائح المهمّة التالية:
تفادي الاستعمال الزائد لنظام التحكّم بالملاحة إذ إن عدم الانخراط المباشر بالقيادة قد يؤدّي إلى شعور السائق ببعض النعاس وبالتالي فقدان السيطرة على المركبة، خصوصا أثناء القيام برحلات طويلة قبل الإفطار حيث تنخفض مستويات السكر والسوائل في الجسم إلى أدنى معدلاتها خلال الصيام.
تفادي القيادة قبل ساعة من المغيب حيثما أمكن إذ عادة يقود معظم السائقين بسرعات أعلى في محاولة للوصول مبكرا لوجهتهم قبل الإفطار.
الحرص على تناول الوجبات في مواعيد منتظمة والالتزام ببرنامج منتظم للرياضة كون هذا يسهم في تعوّد الجسم على التغيّرات الحاصلة مما يساعد بعدم الشعور بالتعب أثناء القيادة.
استخدام الواقيات من أشعة الشمس على الزجاج الأمامي وضبط عجلة القيادة بوضعية السير المستقيم أثناء التوقّف وقبل الخروج من المركبة. فهذا يضمن تواجد الجزء الذي يتم الإمساك به عادة من عجلة القيادة في الظل، كما تعمل واقيات أشعة الشمس على إبقاء المقصورة الداخلية للمركبةأكثر برودة مما يخفّض مخاطر فقدان سوائل الجسم.
في أوقات الصلاة، يجب التأكّد من ركن المركبة بشكل صحيح لعدم إعاقة حركة السير وبالتالي تفادي حصول ازدحامات مرورية وحوادث.
التنبّه من تواجد مشاة على مقربة من الطريق خاصة أن العديد من الأشخاص في هذا الشهر قد ينتشرون على الطرقات لتوزيع الوجبات والمرطّبات على السائقين خلال ساعات الإفطار.
تعزيز قدرة الآخرين على رؤية مركبتك عبر التأكّد من نظافة وصحة عمل الأضواء الأمامية والخلفية وإشارات الانعطاف. فمع زيادة العواصف الرملية خلال فصل الصيف، قد تتعرّض النوافذ والأضواء للاتساخ مع تجمّع الغبار عليها بطبقة كثيفة، مما قد يخفّف من وضوحها ويعيق الرؤية.
فحص ضغط الإطارات عندما تكون المركبة باردة. فالإطارات تتعرّض لارتفاع حرارتها أثناء القيادة مما يزيد طبيعياً من مستوى الضغط فيها.
الإبقاء على مسافة آمنة عبر الحفاظ على وقت فاصل يبلغ 2-3 ثواني عن المركبة المتواجدة في الأمام، وزيادة هذا الوقت إلى 4 ثواني بالنسبة للدرّاجات النارية ومنح المزيد من الوقت للتفاعل فيما يخصّ السائقين المتعبين.

 

أضف تعليق

FAW

موقع السيارات الأول في الشرق الأوسط